في ختام زيارة ولي العهد لباريس.. فرنسا تزود المملكة بطائرات "MRTT" لنقل والتزود بالوقود وزوارق بحرية سريعة

الزيارات: 338
التعليقات: 0
في ختام زيارة ولي العهد لباريس.. فرنسا تزود المملكة بطائرات "MRTT" لنقل والتزود بالوقود وزوارق بحرية سريعة
http://www.almadaen.com.sa/?p=10241

أكدت المملكة العربية السعودية وفرنسا على أهمية تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات كافة، وأبدت باريس استعدادها لدعم مشروع القوّات البحرية السعودية بقدرات زوارق سريعة من أجل تعزيز قدراتها البحرية، والعمل على تزويد قدرات القوّات الجوّية الملكية السعودية بطائرات النقل والتزود بالوقود من طراز MRTT. واتفق البلدان على مواصلة تعاونهما المثمر في مجال الدفاع الجوي وتطوير قدرات جديدة في مجال الأقمار الصناعية.

جاء ذلك في بيان مشترك صدر اليوم (الخميس) بمناسبة ختام زيارة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع لفرنسا.

وفي الشؤون الإقليمية، نوَّه البلدان أن بالدعوة التي وجّهها مؤخرا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز إلى زعماء العالم للإسراع في محاربة الإرهاب قبل أن يستشري أكثر مما هو عليه، وأهمية دعم المركز الدولي لمكافحة الإرهاب للأمم المتحدة، مؤكدين أن الإرهاب ظاهرة عالمية تهدد كافة المجتمعات ولا ترتبط بأي عرق أو معتقد، واتفقا على تعزيز تعاونهما الأمني في هذا الصدد.

وبالنسبة للقضية الفلسطينية والأزمة في غزة، ندّد الجانبان بالأعمال الإجرامية لإسرائيل التي راح ضحيتها المدنيون في غزة، وتسببت في تدمير البنى التحتية والفوقية للقطاع، مجددين تأييدهما لما توصل إليه من اتفاق لوقف إطلاق النار وفقاً للمبادرة المصرية، وأعربا عن أملهما في تحقيق سلام عادل وشامل ودائم وفق مبادرة السلام العربية ومبادئ الشرعية الدولية.

وأعرب الجانبان عن قلقهما العميق إزاء خطورة الوضع في سوريا واستمرار سفك دماء الأبرياء وأكدا أن النظام السوري الذي فقد شرعيته يتحمل مسؤولية هذا الوضع، وضرورة البحث عن تسوية سياسية سلمية عاجلة للمسألة السورية من خلال التطبيق الكامل لاتفاق "جنيف 1"

وفيما يتعلق بالشأن اليمني، أكد الجانبان على رفضهما القاطع للأعمال التصعيدية التي تقوم بها جماعة "الحوثي" وأنصارها، داعين إلى ضرورة الالتزام بشرعية الدولة والتمسك بالمبادرة الخليجية والعملية السياسية في اليمن.

كما أكّد الجانبان مجدداً دعمهما لوحدة لبنان وأمنه واستقراره من خلال مؤسساته الرسمية بما في ذلك القوات المسلحة، وشدّدا على ضرورة انتخاب رئيس على وجه السرعة يجمع كافة الفرقاء ليتجاوز لبنان أزمته الحالية.

ورحّب الجانبان -في البيان- بالتوافق العراقي وتعيين رئيس الوزراء وتقلّد رئيس الجمهورية الجديد منصبه ورئيس مجلس النوّاب الجديد، داعين إلى ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل كافة أبناء الشعب العراقي، مشدّدين على أن ذلك هو الطريق الوحيد لخروج العراق من أزمته ونهوضه نهضة دائمة.

كما طالب الجانبان إيران بالتعاون الكامل مع المجموعة (خمسة + واحد) بشأن برنامجها النووي، للعمل على الوصول إلى اتفاق شامل يضمن الطابع السلمي حصراً للبرنامج النووي، بما يجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل.

وفي ختام البيان، أعرب صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود عن شكره وتقديره للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ولرئيس الوزراء وللحكومة وللشعب الفرنسي الصديق على ما لقيه سموه والوفد المرافق من حسن الاستقبال وكرم الضيافة أثناء الزيارة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>