"يديعوت أحرونوت": إسرائيل تواجه عاصفة دبلوماسية في مجلس الأمن يناير المقبل

الزيارات: 584
التعليقات: 0
"يديعوت أحرونوت": إسرائيل تواجه عاصفة دبلوماسية في مجلس الأمن يناير المقبل
http://www.almadaen.com.sa/?p=13313
تحت عنوان " A diplomatic storm is coming in January أو عاصفة دبلوماسية قادمة في يناير"، نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية تقريراً، اليوم (الأحد)، تناول توجه السلطة الفلسطينية نحو الأمم المتحدة، لإصدار قرار بشأن وضع جدول زمني لانسحاب إسرائيل من الأراضي الفلسطينية، قالت فيه أن التغيرات الجارية في مجلس الأمن، خاصة مع خروج دول صديقة، تنذر بنتائج سيئة لإسرائيل. 
 
وأضافت الصحيفة أن التخوف الإسرائيلي نابع من دخول مجلس الأمن دولاً معادية لإسرائيل مثل ماليزيا وفنزويلا، بالإضافة إلى عدم تأكدها من استخدام الولايات المتحدة حق النقض "الفيتو" لإجهاض الخطوة الفلسطينية. 
 
وتشير الصحيفة إلى أن يناير المقبل سيشهد دخول تغيرات أعضاء مجلس الأمن غير الدائمين حيز التنفيذ، حيث تحل إسبانيا ونيوزيلاندا مكان استراليا ولوكسمبرج، وماليزيا مكان كوريا الجنوبية، وأنجولا وفنزويلا مكان رواندا والأرجنتين. 
 
وأوضحت أن روسيا، الصين، أنجولا، ماليزيا، الأردن، تشاد، فنزويلا، هم الدول السبعة المؤكد تصويتها لقرار الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وهناك أربع دول تعارض الاعتراف بدولة فلسطين هم: بريطانيا، الولايات المتحدة، فرنسا وليتوانيا. 
 
ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين قولهم " أن توجه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى مجلس الأمن للاعتراف بدولة فلسطينية، قد يواجه بعقبات عديدة، لكن مناقشة القضية في المجلس الدولي قد يعرض إسرائيل لإدانات دولية سواء بسبب عملياتها العسكرية أو بناء المستوطنات". 
 
وتوقعت المصادر الدبلوماسية أن تقوم الولايات المتحدة بطرح بدائل أخرى لإحياء مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لإيجاد حل وسط بشأن اتفاق دائم بين الطرفين، قد يشمل على انسحاب إسرائيل إلى حدود عام 1967، وتبادل الأراضي، وإعلان القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية. 
 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>