مستشار الأمن القومي لترامب يستقيل من منصبه.. تعرف على السبب

الزيارات: 392
التعليقات: 0
مستشار الأمن القومي لترامب يستقيل من منصبه.. تعرف على السبب
http://www.almadaen.com.sa/?p=186174
وكالات-المدائن

استقال مستشار الأمن القومي الأميركي، الجنرال مايكل فلين، من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب التي لم تكمل الشهر الواحد من عمرها.

وتأتي خلفية الاستقالة بعد تخبط مسؤولين كبار في البيت الأبيض في كيفية الدفاع عن تسريبات ذكرت أن الجنرال أجرى مكالمة هاتفية مع السفير الروسي في واشنطن عندما كان مستشارا في حملة ترمب الانتخابية.

وذكرت التسريبات أن الجنرال فلين تطرق إلى موضوع العقوبات التي فرضها الرئيس السابق باراك أوباما في أيامه الأخيرة على روسيا والتي تضمنت طرد حوالي 30 من الدبلوماسيين الروس وإغلاق مركزين تابعين لهم، على إثر تأكيد المخابرات الأميركية بأن روسيا لعبت دورا في الانتخابات، وكانت وراء قرصنة حساب لجنة الحزب الديمقراطي.

هذا وأكد مسؤول في البيت الأبيض أن فلين استقال الليلة الماضية في خضم جدل محتدم بشأن اتصالاته مع مسؤولين من روسيا قبل تنصيب ترمب.

وتم تعيين الجنرال المتقاعد كيث كيلوج- الذي كان كبير الموظفين في مجلس الأمن القومي- قائما بأعمال مستشار الأمن القومي.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، إن “الرئيس يجري تقييماً للوضع” وإنه تحدث لهذه الغاية “مع نائب الرئيس (مايك) بنس وأشخاص عديدين آخرين بشأن ما يعتبره الموضوع الأهم على الإطلاق ألا وهو أمننا القومي”.

وأتى تصريح سبايسر بعد ساعة فقط على تصريح مناقض له تماماً، أدلت به مستشارة الرئيس، كيلي-آن كونواي، أكدت خلاله أن فلين يتمتع بـ”الثقة المطلقة” لترمب، في تضاد يجسد الفوضى التي يعيشها البيت الأبيض بسبب هذه المسألة التي تتعلق بتغيير الجنرال المتقاعد لرواياته حول المحادثات التي أجراها مع السفير الروسي سيرغي كيسلياك في ديسمبر قبل أسابيع من تولي ترمب الرئاسة.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>