360 ألف زائر في ختام مهرجان الورد والفاكهة بتبوك

الزيارات: 296
التعليقات: 0
360 ألف زائر في ختام مهرجان الورد والفاكهة بتبوك
http://www.almadaen.com.sa/?p=255773
تبوك-فاطمة العنزي

أنهى مهرجان الورد والفاكهة في تبوك، نسخته الخامسة أمس (الجمعة 11 أغسطس 2017م) بتسجيل أرقام قياسية في أعداد زواره، حيث بلغ اجمالي الزوار 360 ألف زائر وزائرة بمعدل 32 ألف زائر يومياً.

وأوضح المشرف العام على مهرجان الورد والفاكهة عبد الله الزهراني، أن المهرجان حقق نجاحًا مميزا لما احتواه من برامج وفعاليات شملت العديد من القرى والأركان والأجنحة والمعارض الحكومية والخاصة، والتي أقيمت على مساحة 100 ألف متر مربع، بمنتزه الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز تحت رعاية مجلس التنمية السياحية بالمنطقة.

وأضاف الزهراني أن المهرجان شارك فيه 45 فنانا وفنانة من أبناء منطقة تبوك، عرضوا من خلال شارع الفن الذي يتوسط الفعاليات لوحات فنية في الرسم التشكيلي التي كانت أشبه بحلقة وصل بين الزوار المتذوقين لفنون الرسم والفنانين العارضين، حيث احتضنت ساحات المهرجان عددا من الأركان والمخيمات التي احتوت على اللوحات الفنية، والأعمال الحرفية، بجانب عروض المسرح المغلق والمفتوح، ناهيك عن لوحة السلام ولوحات شهداء الوطن التي كانت محل تفاعل واسع من قبل الحضور.

وبين أنه من الناحية التنظيمية لعب 120 متطوع ومتطوعة من الشباب دورًا بارزًا في عمليات الاستقبال والتسجيل والإرشاد، بدءًا من الطرق المؤدية إلى فعاليات المهرجان وصولاً إلى أركانه الداخلية، فيما أتيحت الفرصة لرواد الأعمال في المنطقة من الشباب للمشاركة في المهرجان الذي استطاع توفير أكثر من 550 فرصة عمل.

وذكر أنه أقيمت العديد من الأجنحة لعرض منتجاتهم وتسويقها، في أكثر من 32 فعالية داخل المهرجان كما أقام منظم المهرجان قرية خاصة للمنتوجات الزراعية، وقرية أخرى للأسر المنتجة والتي كانت محل أنظار الزوار الذين تعرفوا من خلالها على ما تمتاز به المنطقة من منتوجات صيفية وأخرى بأيدي كبار السن سواء في النسيج أو المأكولات الشعبية، بينما حظي الطفل بمنطقة خاصة به عرض فيها أكثر من عمل فني وعناية خاصة به.

وأوضح الزهراني: أن المهرجان في نسخته الحالية وخلال 11 يومًا حظي بالعديد من الأنشطة والفعاليات التي شكلت إضافة نوعية في الترفيه والتثقيف الممزوجة بالثقافة والمعرفة والفائدة لزوار المهرجان، مشيرًا إلى أن المهرجان عرّف زائريه بما يميز المنطقة من منتوجات زراعية ووفر للشباب والفتيات بالمنطقة فرص عمل وجمع أفراد الأسرة تحت سقف المتعة التي سعينا من خلالها إلى ما يحقق ويرضي كافة شرائح المجتمع ويحقق الأهداف المرجوة.

وأضاف إن هذا النجاح يؤكد حسن التخطيط والإعداد الذي ينشده الجميع ويحقق المستوى المنشود، وأكد أن الدعم اللامحدود الذي وجده المهرجان من قبل صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة هو أحد أهم ركائز النجاح التي تتوالى عاما بعد عام مقدماً شكره لأمير منطقة تبوك ولكافة اللجان العاملة التي حرصت على إبراز فعاليات المهرجان بوجهها الصحيح وتقديم المفيد والجديد لزوار مهرجان الورد والفاكهة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>