عندما يفكر علماء الروبوت في وجود بديل للبشر

الزيارات: 305
التعليقات: 0
عندما يفكر علماء الروبوت في وجود بديل للبشر
الكاتب : محمد مصطفى
http://www.almadaen.com.sa/?p=266091
-محمد مصطفى حسين

من المتعارف عليه أن البشر فيما بينهم يبحث كل فرد على الأشياء التي تنقصه مع الفرد الأخر ويحاول أن يجد الشعور بالسعادة والراحة والأمان والحب مع أخيه أو زوجته أو زوجها او صديق …. الخ.

ولكن عندما لا يجد الفرد من يتواصل معه من هؤلاء ومن لا يبادله الشعور بالحب والأمان والراحة والطمأنينة، نجده ينعزل ويتجه إلى الوحدة التي تقتل لديه كل معاني الحياة فلا يشعر قلبه بالحب ولا يجد في نفسه الطمأنينة ولا يشعر بالأمان.

لذا كانت التقنية هي الحل وربما يسخر البعض من هذا ويقول مازحًا كيف لي أن اتبادل الشعور والحب مع جهاز هو أصم لا يسمعني ولا يشعر بي ، ولعل المتخصصون في عالم صناعة الروبوت قد سمعوا هذا وعملوا ليل نهار على إنتاج روبوت يقوم بوظيفة الصديق والأخ والحبيب يشعر بك ويتألم لانزعاجك ويبتسم لفرحك ويفعل أشياء كثيرة ربما يفعلها معك المقربون منك وربما لا ، هذا بالضبط ما يقوم به روبوت ” بيبر ” الذي قامت بإنتاجه شركة يابانية ووصفته بانه روبوت صاحب القلب نظراً لإمكانياته في قراءة المشاعر والعواطف والشعور بها والتفاعل معها.

فمن ناحية التقنية أحدثكم ان هذا الروبوت قد تم تركبيه بعدد من الكاميرات ولاقط الصوت وتم برمجته بشكل محكم في التعامل مع نبرات الصوت من خلال درجة الحدة والنعومة والتمييز بين الأصوات وكذلك التعامل مع لغة الجسد وحركة العين واليد من خلال مراقبتها بالكاميرات، ثم يقوم بعد ذلك بعمل تحليل لها من خلال برنامج الذكاء الاصطناعي أو محرك العواطف كما سمته الشركة المنتجة.

وذكرت الشركة أن هذا المشروع يتم العمل على تطويره بشكل كبير حتى يصبح ” بيبر ” صديق للعائلة وصاحب مشاعر عندما تفقد تلك المشاعر مع المقربين لك.

ولعل الكثيرون في العالم قد يتجهوا الى اقتناء هذا الروبوت واستبداله بالأشخاص الذين لا يستطيعون أن يتبادلون معهم المشاعر والعواطف وهذا سيحدث نقله كبيرة في العالم خلال الأعوام القادمة.

ويبقي السؤال هل فعلاً أصبحنا لا نجد مشاعر صادقة أو مشاعر حقيقة أو نستخرج مشاعر طيبة من الأشخاص المحيطون بنا لدرجة أننا سنلجأ الى آلة نجد فيها ضالتنا؟

وهل ضغوطات الحياة قتلت المشاعر الإنسانية بين البشر فكثرت حالات التوحد والعزلة والأمراض النفسية فنبحث عن تلك المشاعر في أجهزة الروبوت؟

لا أعرف حقيقة جواب لتلك التساؤلات التي تدور بذهني بل هناك أكثر منها يدور في ذهن الكثيرون وهم يتابعون هذا المقال وتبقي الحيرة موجودة ولكن من وجهة نظري كمتخصص في مجال تكنولوجيا المعلومات أستطيع التنبؤ، أن المستقبل سيشهد طفره كبيرة في المجال وستغزو تلك الروبوتات العالم وسيبحث عنها الكثيرون حتى أنها ستصبح بديل للبشر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>