الدين لله والسعودية للسعوديين !

الزيارات: 423
التعليقات: 0
الدين لله والسعودية للسعوديين !
تركي سعد الحربي
http://www.almadaen.com.sa/?p=298677
-بقلم: تركي سعد الحربي

حتى تبدأ بإمراً ما، سيوصلك لتحقيق هدفاً ما، يجب أن تملك أربع إجابات لأربع اسئلة بديهيه وهي: لماذا وكيف ومتى وبماذا ستبدأ؟ لأنه حتى لو كان طريقك للهدف سالك ومعبد، ولديك الخطط المحكمة والدراسات اللازمة، وكل الاحصائيات وتوقعات الخبراء تشير إلى تحقيقك للهدف بنسب كبيره جداً، فهذا لا يعني أنك ستصل لهدفك أن لم تملك الاربع إجابات اياها، وكيف تصل لهدفك وأنت تجهل، لماذا وكيف ومتى وبماذا ستبدأ..؟

الجدية التي نراها ونلمسها في حكومة المملكة وعلى رأسها خادم الحرمين وولي عهده، يجب أن يكون لها الوقع الاكبر عند المواطنين، بما يتناسب مع مكانة الوطن ومنزلته الكبيرة لدينا، بالمضي قدماً إلى تحقيق أهداف برنامج التحول الوطني 2020م والذي سيقودنا نحو التنمية الوطنية الشاملة والاقتصاد المثمر وتتضح معه معالم رؤية السعودية 2030م.

أن نجاحنا بالوصول إلى التحول الوطني في 2020 وإلى تحقيق رؤية السعودية في 2030 هو نجاح للوطن كافه حكومة وشعب، كذلك يجب أن يكون تحقيق هذا النجاح مسئولية الجميع شعب وحكومة، فكل مواطن حسب ما يعنيه ويخصه سواءً بالتخطيط أو التطوير أو العمل أو حتى التشجيع، لأنه من العيب عليك إذا كنت مواطن في هذا الوطن العظيم ولا يكون لك جهد ولو بقيد أنملة وأنت ترى وتلمس جدية وعمل وجهد الحكومة والمواطنين لتحقيق بناء ونهضة وطنك، وعاراً عليك إذا كنت مرجفاً ومهبطاً لعزائم المواطنين في هذا العمل الجليل سواءً بطرق مباشرة أو غير مباشرة بأن تكون مثلاً لست بمستوى التحول والرؤية وأكبر همومك هو تنك البنزين و فواتير ضريبة الشراء!

لكي تسير المملكة على الطريق الصحيح لتحقيق أهدافها يجب أن يعي الشعب والحكومة مدى حجم المسئولية ومدى سمو الهدف، وأن يعرفوا أن من أهداف التحول الوطني هو نهاية الدولة الريعية، بالتقليل من الريع الخارجي تدريجياً حتى الوصول إلى الاعتماد الذاتي باقتصاد متنوع متين من قواعد انتاج داخلية لسلع والخدمة.

أن ضريبة الدخل وضريبة القيمة المضافة يا ساده .. هي وظائف مالية واقتصادية وتنموية واجتماعي تقوم بها الدولة عن طريق إعادة تدوير الاموال وتوزيع الدخل بين طبقات المجتمع، وهي من برامج التحول الوطني 2020م للوصول إلى تحقيق رؤية السعودية 2030م.

الضرائب ليست مكوس كما قال الصحوة عنها، لأن ما قالوا هو كذب وجهل وقصر نظر بهدف إيقاظ الفتنة، خصوصاً بين الغوغاء بمواقع التواصل الاجتماعي الذين يتناقلون هذا الهراء بمثل تناقلهم للإشاعات وكأنها حقائق جليه واضحه عندهم فيها من الله برهان! ولو فكر المتلقي للحظة بسيطة سيعرف أن هذه الاحكام أو الاشاعات ما هي ألا خرفاً في هرف.

كيف يؤخذ قول الصحوة في هذا الموضوع تحديداً؟ أليسوا هم من قال: أن الوطن وثن! إذن هم لا يعرفون معنى كلمة “الوطن” ويستبدلونها بمفردة أمة! لأجل الحلم الزائف وهو الخلافة الإسلامية المزعومة، فحكمهم على الضرائب هو حكم خلافتهم المزعومة وليس حكماً من الله تعالى عن قولهم، وهم غالباً ما يدعون أنهم إسلاميين ونحن مسلمين، أوصانا أحسن الخالقين، باستخدام العقل والحكمة، ونهانا عن الكذب وإشعال الفتنة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>