بمشاركة خبراء عالميين ومحليين

مؤتمر دولي يناقش مستجدات جراحة تضخم البروستات بمستشفى الأمن

الزيارات: 650
التعليقات: 0
مؤتمر دولي يناقش مستجدات جراحة تضخم البروستات بمستشفى الأمن
http://www.almadaen.com.sa/?p=303060
الرياض-المدائن

يحتضن برنامج مستشفى قوى الأمن بالرياض، (السبت 10 فبراير 2018م)، المؤتمر الدولي الأول المتخصص في أحدث المستجدات العالمية في جراحة تضخم البروستات، وذلك بمشاركة نخبة من المتحدثين العالميين والمحليين.

الدكتور عبدالله العنزي

وأوضح استشاري جراحة المسالك البولية ورئيس اللجنة العلمية للمؤتمر، الدكتور عبدالله العنزي، أن هذا المؤتمر الدولي من أهم المؤتمرات الإقليمية كونه من المؤتمرات النادرة على المستوى العالمي التي تُخَصّص لمناقشة أحدث التطورات والتقنيات في جراحة تضخم البروستات تحديداً، والمؤتمر الأول الذي ينظم في المملكة العربية السعودية بهذا الخصوص.

وأضاف من المتوقع ان يحدث هذا المؤتمر فائدة كبيرة من خلال أوراق عمله ودراساته المتنوعة، على القطاع الصحي السعودي والجراحين والمختصين في مجال معالجة وجراحة تضخم البروستات، كونه يضع بين يديهم أحدث التقنيات العالمية والدراسات المتخصصة ويحظى بمشاركة خبرات عالمية من أبرزها البروفيسور مهير ديساي، الرئيس السابق لمركز مناظير المسالك البولية في مستشفى كليفلاند كلينك وجراح المسالك في جامعة جنوب كالفورنيا.

وتابع: أن جراحات تضخم البروستات شهدت نقلة نوعية كبيرة وتطوراً هائلاً من خلال الأساليب والتقنيات الحديثة التي طرأت عليه، وهذا ما سيتم مناقشته حيث سُيقدم عدة تقنيات هامة منها معالجة البروستات بالتجريف ثنائي القطب باستخدام الكي الجراحي، تبخير البروستات باستخدام الليزر الأخضر، المعالجة بالأشعة التداخلية، استئصال البروستات باستخدام ليزر الهولميوم، استئصال البروستات باستخدام الجراح الآلي (الروبوت)، استئصال البروستات بالمنظار الجراحي وكذلك الاستئصال بالقطع المائي.

وأشار إلى أن المؤتمر سيتخلله بث مباشر من غرفة العمليات إلى القاعات المخصصة لاطلاع الجراحين على إحدى العمليات في تطبيق حي ومباشر، ومناقشة مفتوحة أثناء العملية الجراحية، وبيّن أن المؤتمر معتمد من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية بواقع 25 ساعة تعليم طبي.

ولفت إلى أن العديد من المراكز الطبية حول العالم والتي كانت تستخدم العمليات التقليدية ومنها الشق الجراحي والتجريف الجراحي أحادي القطب، بدأت الآن في إدخال التقنيات الحديثة وذلك لأثرها الإيجابي الكبير على المريض والمنشأت الصحية، حيث يعاني المرضى بعد العمليات التقليدية (الشق الجراحي) من مضاعفات عديدة أهمها الآلام المصاحبة وربما حدوث نزيف أو التهابات.

وبين أن مدة التعافي بعد الجراحة تستغرق فترة طويلة، والتي قد تُبقي المريض في المستشفى بعد الجراحة ما يقارب الأسبوع أو أكثر مما يتسبب في زيادة التكلفة على المنشأة الصحية وأيضاً حجز السرير وحرمان المرضى الآخرين الاستفادة من خدمات المستشفيات، ناهيك عن انقطاع المريض عن عمله مدة أطول أما باستخدام التقنيات الحديثة فأن فترة بقاء المريض لا تتعدى يومين أو ثلاثة.

وعن الفروقات بين هذه التقنيات الحديثة في جراحات تضخم البروستات، ذكر الدكتور العنزي، أن هناك عدة عوامل منها، أولا: الوضع الصحي للمريض (إذا كان مصاباً بأمراض أخرى كضغط الدم أو أمراض القلب أو السكر، أو يستخدم ألأدوية المسيلة للدم)، ثانياً: خبرة الطبيب الجرّاح وتدريبه على التعامل مع هذه التقنيات، ثالثاً: حجم البروستات. جميع هذه العوامل تلعب دوراً أساسياً في تحديد التقنية الأمثل للعلاج.

وأكد الدكتور العنزي، أنه بفضل من الله ثم بدعم حكومتنا الرشيدة، فأن معظم هذه التقنيات موجودة بالمملكة، ومنها ما هو موجود بمستشفى قوى الأمن بالرياض كالجرّاح الآلي (الروبوت)، ونسعى بحول الله إلى توفير التقنيات الأخرى في القريب العاجل.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>