فرق بين حرية التعبير وحرية التأجيج

الزيارات: 480
التعليقات: 0
فرق بين حرية التعبير وحرية التأجيج
http://www.almadaen.com.sa/?p=304127
-علي الزامل

بادئ ذي بدء علينا ان نُعرف مفهوم (حرية التعبير) بموضوعية وحيادية وبإطار مهني صرف: هي حرية الرأي والتعبير فيما يخدم الصالح العام بمفهومه العريض والبعيد والمستدام ومن جملته لا بل من أولوياته المحافظة على استقرار كيانات الوطن ومتانة أواصر ترابط وشائجه وترسيخ الانتماء المجتمعي بوصفها اهم دعائم الأمان وتكريس الولاء وتلكما (الأمان والولاء) قوتان ناعمتان لا تضاهيهما قوة بوصفهما يفضيان لا محاله للنماء في شتى مناحي الحياة.

ما تقدم ليس (وصفة) او شعار او ربما ضرب من التنظير بل حقيقة علمية ومهنية يجدر ان يدركها ويعمل بها كل اعلامي رصين يفيض ولاء لوطنه وينشد استدامة الأمان ونحسبهما مرتكزان لا يقدران بثمن بمقتضاه يصبح الخروج او ان شئت التمرد على المعايير والمحددات أعلاه ابعد ما يكون عن حرية التعبير بل هو انشقاق عن اطر ومرتكزات المجتمع ومنافيا لمضامين الاستقرار ودلالاته ان بإرادة ووعي بدافع التكسب بألوانه وتضاعيفه او قلة فهم وحماسة غير محسوبة (رعونة) اذ لم يزل اصطلاح او مفهوم حرية التعبير ملتبسا وربما غامضا لجهة بعض الإعلاميين ومن اسف ان بعضهم يعول عليهم كنخب إعلامية وطنية بينما بوصلتهم تتجه بعكس ذلك..

فلننتبه ونتحرز مليا ممن يستغلون (لبوس) حرية التعبير ويجعلون منه فضفاضا ليسع غاياتهم وتمويهاتهم وتوجهاتهم، وكي نقطع الطريق على هؤلاء الذين يتحذلقون ويتمسحون بحرية التعبير وتخلط بالتأجيج فتتعكر اشبه بتعكر طويتهم وأفكارهم بقي التنبيه لجهة المتلقين عليهم ان يقروا ما بين السطور ولا ينساقوا لهذا المذيع الجهبذ او ذاك الكاتب الفذ! لمجرد انهما محسوبين على صفوة الإعلاميين إذ ليس كل من علا شانه وحقق شهرة في الاعلام يعتد به وللتذكير: كل ما من شأنه تأليب المجتمع ان بشكل مباشر او مبطن أو جهل يعد خروجاً عن حرية التعبير ومنافيا ولا يمت لمهنية الاعلام بصلة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>