تأبين المسلسلات التركية والمقارنات السمجة

الزيارات: 450
التعليقات: 0
تأبين المسلسلات التركية والمقارنات السمجة
http://www.almadaen.com.sa/?p=306330
-علي الزامل

كتبت مقالا في صحيفة عكاظ بعنوان (المسلسلات التركية تاريخ 16/2/2003)، حذرت فيه من مغبة وتداعيات ما تدسه هذه المسلسلات من سموم مغلفة بطريقة جهنمية وخبيثة ظاهرها جميل بيد أن غائيتها (شيطانية) ويتجلى ذلك من خلال العلائق العاطفية الماجنة (الغير شرعية) والتي تُخرج بطريقة مؤدلجة باحترافية فائقة لجعلها مألوفة لا تستوجب النفور ولا تستدعي التقزز وتحديدا لجهة المراهقات وبعض النساء.

كتبت المقال آنذاك با يعاز من أحد القراء يقول: كنت وزوجتي نهنأ بحياة زوجية مميزة قبل ان تجتاحنا تلك المسلسلات التركية المقيتة فقد ادمنت زوجتي مشاهدتها ولم يدر بخلدي تبعات تلك المسلسلات لكن فوجئت بتغير سلوكها نحوي وبات الفتور يخيم على علاقتنا وفي يوم صعقت عندما سخرت من شكلي إثر خلاف دب بيننا ولم احتمل تهكمها على شكلي فيبدو انها قارنت بيني وبين (مهند ويحيى). الخ.

ما دفعني لتكرار الكتابة في هذا الموضوع ما قرأته من حديث او بكائية ان صح الوصف تنسب للمتحدث الرسمي لمجموعة MBC مازن حايك حيث قال: ان الإعلانات والمشاهدات سوف تقل مستقبلا على خلفية منع المسلسلات التركية ثم وضع مرثية اقصد تغريده (تجتر) ذكريات الماضي الجميل بشيء من الامتعاض وكأني به يستهجن قرار المنع. كان الاجدر به احترام القرار بوصفه مدير المجموعة سيما القرار صائب وحصيف! ثم أي خسارة هذه التي تتباكى وترثيها مقابل وأد ما تبثه تلك المسلسلات من سفاسف وابتذال ليس اقله غسيل ادمغة بعض النساء بأمصال الايحاءات والاسقاطات (للتصالح) رويدا رويدا مع تلك العلاقات الغريبة على مجتمعنا فثمة حقيقة علمية تقول: متى ما تصالح المرء مع المشاهد والسلوكيات وأمعن التعايش معها وألفها ولو مرئيا استسهل استدراجه باقترافها.

ولعلي في هذا المقام ان اطرق قضية شائكة وحساسة وان كانت غير معلنة ولا يمكن التصريح بها لكن لخطورتها آثرت الا ان اتناولها مفادها : يجب ان يتفهم الجميع رجالا ونساء ان من افدح الأمور التي تقوض لا بل وتفتك بالعلاقة الزوجية هي المقارنة وان سرا  (الزوج والزوجة) لجهة ما يشاهدونه من رجال ونساء مهما كانت درجة الجمال والوسامة نربأ بعموم المتزوجين رجالا ونساء الانحدار لهذا الدرك الوضيع والمهين وفي السياق يجدر التذكير بأن المرأة التي تتمنى زوجا بوسامة هؤلاء عليها ان تستفيق وتتذكر انها يجب ان تكون طاغية  الجمال بدرجات مضاعفة لوسامة ذلك الزوج المرتقب (الافتراضي !) وإلا سوف تجد نفسها في وضع لا تحسد عليه. !!

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>