عيب… هذا أب أولادك !!

الزيارات: 631
التعليقات: 0
عيب… هذا أب أولادك !!
علي الزامل
http://www.almadaen.com.sa/?p=307070
-علي الزامل

شاع مقطع (فيديو) مُعيب وخادش لرجل مسن يتحرش بعاملته المنزلية.. لا حاجة للإسهاب بسوءات هذا الرجل وخيانته فهو لا شك رذيل ودنيء. لكن (باعتقادي الشخصي) أن زوجته أرذل منه بمراحل، فكونها تنشر مقطع لزوجها وهو بهذا الوضع المخل المقزز وتصنع منه مادة إباحية مشاعه، لا ريب يشكل أعلى درجات الخساسة والوضاعة إذ ليس ثمة مبرر للزوجة لا بل ليس من حقها استباحة فضح زوجها مهما كانت الأسباب…

وقبل أن تتبرع إحداهن بالإجابة الذرائعية: بأنه يستحق الانتقام والتشهير، أقول: أي انتقام هذا ؟ ألم تفكر هذه الزوجة الحمقاء ومن على شاكلتها بأنها انتقمت من نفسها (وأولادها) قبل أن تنتقم من زوجها، فالفضيحة والخزي يرتد إليها ويمتد لا محالة لأسرتها وأقاربها.

ألم تفكري أيتها الرعناء بأبنائكم ؟ إذ كيف سيواجه ابنك أو ابنتك زملائهم في الجامعة ؟ والأبناء الصغار كيف سيكون حالهم في المدارس لجهة أقرانهم، وهم يتنابذون عليهم ويعيّرونهم بأبيهم، وهل فكرتي للحظة (قبل أن تشهّري بزوجك) ببناتك من سيتقدم للزواج منهن ؟، دعك من هذا … كيف سيكون وضع الأبناء وهم يرون أبيهم بهذا المنظر البشع المجلجل … فعن أي انتقام تتحدثن الذي سوف يهدم (بل هدم) قوام أسرة، وربما أسر من قبل ! ..

صدقيني الضرر الأكبر والمهين وقع عليك وعلى الأبناء ودمر مستقبلهم شر تدمير بفعلتك المتهورة الغير محسوبة، فقد أصبحت الجلاد الصلف بدلاً من أن تكوني ضحية زوج خائن … كان الأجدر والأستر طلب الطلاق عوضاً عن تلك الفضائح .. الكلام موصول لجميع الزوجات كفوا عن التشنيع والفضائح وقبل أن يراودكن الانتقام فكروا ملياً بالأبناء وأسركم فمقطع لا يتجاوز الدقيقة الواحدة يفتك ويدمر سمعة العائلة على مدار سنوات …

من جهة أخرى تلك المقاطع الفضائحية تسيء لمجتمعنا وتشوه صورته خصوصاً أنها تنتشر كانتشار النار في الهشيم، وهذا مؤشر لا يطمئن ! فلو استدرك كل من ترده مثل تلك المقاطع كم هو حجم وعمق الألم الذي يتكبده الأبناء وتداعيات المقطع بالتأكيد لما نفخ بتمريره وصب الزيت على نار انتشاره ورواجه ..

بقي تذكير الزوجة التي تعميها (شهوة) الانتقام ونزعة التشفي لاقتراف هكذا أفعال: بأنها لا تستحق شرف الأمومة بوصفها تمردت على كيان الأسرة واخلاقيات المجتمع واستطرادا لن يغفر لها الأبناء جراء ما لحق بهم من أذى وتنكيل نفسي واجتماعي قد لا يبرئ.

نمني النفس بأن يكون هذا المقطع هو الأخير، ولنتفق على اجهاض ووأد كل مقطع يسيء لأسرنا وأواصر مجتمعنا فاقله لا نكون الحطب الذي يشعل حرائق الفضائح التي يتلظى بها أول ما يتلظى أبناء أبرياء لا ذنب لهم سوى أنهم نشأوا في كنف أب منحرف وأم متهورة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>