إجازة الكاتب

الزيارات: 577
التعليقات: 0
إجازة الكاتب
علي الزامل
http://www.almadaen.com.sa/?p=307636
-علي الزامل

لنتخيل ولو بشكل جدلي .. (تأجيز) الصحافة وما يدور في فلكها من وسائل إعلام واتصال ولو لجزء من الثانية في ظل المتغيرات وهذه الحقبة تحديدا.. بالطبع لا يمكن تخيل ذلك بالمطلق..

مناسبة هذه المقدمة على خلفية اتصال من زميل مهنة يملك قلما خصبا رشيقا قائلا: لقد تعبت من الكتابة اليومية وسوف Hطلب إجازة طويلة … عاجلته : إجازة من ماذا ؟ قال: من الصحافة

طبعا فقلت: لن تستطع فتساءل باستياء: كيف فمن حقي أن أتمتع بإجازة .. قاطعته: بمقدورك أن تحجب زاويتك في الصحيفة لكنك لن تستطع حجب فكرك وحسك الصحفي وبكلمة أوضح : حتى لو غادرت بعيدا وتخليت عن هاتفك ووسائل اتصالك الشخصية هل بوسعك عدم مشاهدة التلفاز وما ينقله من أخبار وأحداث على مدار الثانية..

فضلا عن المقابلات والسجالات والتحليلات التي باتت مادة اساسية لكل القنوات، ولنفرض وهذا ضرب من المستحيل إنك استطعت مجافاة ذلك ولم ترمق او تسترق السمع ماذا عن ما تواجهه في الشارع من مواقف وما يستوقفك من سلوكيات واقاويل إن في مقهي او مطعم او (مترو) او حتى في بهو الفندق الذي تسكن فيه واستطرادًا النادل و السائق والبائع ..هل بإمكانك عصب عينيك وصم اذنيك عن كل ذلك؟

بالتأكيد سوف تعتمل فكرة لدى مخيالك الصحفي وتحرضك لتسطر مقالًا وحتى ان استطعت إرجاء الكتابة سوف تبقى الافكار حبيسة في بوتقة حسك تلح لا بل وتتضجر وتظل تؤرقك (وتعكر عليك اجازتك) إلى حين عتقها في صورة مقال .. خلاصة القول: إن جميع المهن والأعمال بالإمكان الانزواء عنها، إن بإجازة أو تقاعد سمه ما شئت إلا مهنة الصحافة فلا تستقيم معها (هنيهة) إجازة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>