القمة العربية التاسعة والعشرون “قمة القدس”

الزيارات: 2460
التعليقات: 0
القمة العربية التاسعة والعشرون “قمة القدس”
المستشار خالد السيد
http://www.almadaen.com.sa/?p=307718
الرياض-المستشار خالد السيد

اختتمت في مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) بالظهران في السعودية، أعمال القمة العربية العادية التاسعة والعشرين برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وحظيت القمة العربية التاسعة والعشرون بمشاركة واسعة من قبل القادة العرب، كما شارك فيها عدد كبير من مسؤولي المنظمات والتجمعات الإقليمية والدولية في مقدمتهم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، إضافة إلى رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي، والممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موجريني، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين، ورئيس البرلمان العربي مشعل السلمي.

وأعلن ‏الملك السعودي تسمية قمة الظهران بـ”قمة القدس” للتأكيد على “بطلان وعدم شرعية القرار الأمريكي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل”، وأعرب القادة العرب عن رفضهم القاطع الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، والتأكيد على ضرورة تنفيذ قرار المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو الصادر عن الدورة 200 بتاريخ 18/10/2016م، ومطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته ازاء الانتهاكات الإسرائيلية.

وبالنسبة للصراع السوري، فقد أكد البيان على إدانة استخدام السلاح الكيميائي ضد الشعب السوري، والتشديد على ضرورة إيجاد حل سياسي ينهي الأزمة السورية، بما يحقق طموحات الشعب السوري الذي يئن تحت وطأة العدوان، وبما يحفظ وحدة سوريا، ويحمي سيادتها واستقلالها، وينهي وجود جميع الجماعات الارهابية فيها، استنادا الى مخرجات جنيف (1) وبيانات مجموعة الدعم الدولية لسوريا، وقرارات مجلس الامن ذات الصلة، وبخاصة القرار رقم 2254 لعام 2015م، فلا سبيل لوقف نزيف الدم إلا بالتوصل الى تسوية سلمية.

وأكد القادة العرب دعمهم ومساندتهم للمملكة العربية السعودية والبحرين في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها ومقدراتها من عبث التدخل الخارجي وأياديه الآثمة، ومطالبة المجتمع الدولي بضرورة تشديد العقوبات على إيران ومنعها من دعم الجماعات الإرهابية ومن تزويد (ميليشيات الحوثي الإرهابية) بالصواريخ الباليستية التي يتم توجيهها من اليمن للمدن السعودية والامتثال للقرار الامممي رقم (2216) الذي يمنع توريد الاسلحة للحوثيين.

وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على حاجة الدول العربية إلى “استراتيجية شاملة للأمن القومي العربي لمواجهة التهديدات الوجودية”، مشيراً إلى أن “بلادنا ومنطقتنا تواجه أقوى أزمة منذ استقلالها”.

وقد أعلن الملك سلمان عن تبرع المملكة بـ 150 مليون دولار لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس، بالإضافة لتبرع بـ 50 مليون دولار برنامج إعادة تشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”.

وأسفر البيان الختامي عن التأكيد على أهمية تعزيز العمل العربي المشترك المبني على منهجية واضحة وأسس متينة تحمي الأمة العربية من الأخطار المحدقة بها وتصون الأمن والاستقرار وتؤمن مستقبلاً مشرقاً واعداً يحمل الامل والرخاء للاجيال القادمة وتعيد الأمل للشعوب العربية التي عانت من ويلات الربيع العربي وما تبعه من أحداث وتحولات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>