السعودية وعمان.. جزء حيوي لا يتجزأ من المنظومة الخليجية العربية الإسلامية

الزيارات: 362
التعليقات: 0
السعودية وعمان.. جزء حيوي لا يتجزأ من المنظومة الخليجية العربية الإسلامية
http://www.almadaen.com.sa/?p=315596
الرياض-المدائن

إن العروبة وطن يضم في طياته دولا تنطق بلسان واحد “اللغة العربية”، وتعتنق ديناً واحداً “الإسلام”، ومن بين هذه الدول المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان اللتان تربطهما علاقات قوية تمتد جذورها إلى تاريخ نشأة البلدين، فكانت ولا تزال الشقيقتين جزءاً حيوياً لا يتجزأ من المنظومة الخليجية العربية التي أبهرت العالم كله بمحافل تاريخية وروابط جغرافية وتطلعات مستقبلية متميزة تجمعهما.

ففي عام 1981 أُسّس مجلس التعاون الخليجي، وضمّ السعودية والكويت وسلطنة عُمان والإمارات العربية المتحدة والبحرين وقطر.

كما أظهرت بيانات صدرت خلال العام 2013، توضح أن التبادل التجاري بين السعودية وسلطنة عمان بلغ 12.3 مليار ريال، منها 6.4 مليار ريال صادرات سعودية، مقابل 5.9 مليار ريال واردات سعودية من سلطنة عُمان، بفائض ميزان تجاري قدره 509 ملايين ريال لمصلحة السعودية.

ويشكل التبادل التجاري بين السعودية والسلطنة 0.6 في المائة من التبادلات التجارية بين السعودية والعالم في العام 2013، كما تقيم سلطنة عمان معرض المنتجات العمانية “أوبكس” في أحد مدن المملكة العربية السعودية، وذلك بشكل سنوي ابتداءً من عام 2012.

وفي عام 2016 تم تدشين الطريق والمنفذ الجديد الذي يربط المملكة بالسلطنة عبر الربع الخالي، حيث يمتد الطريق السريع عبر منطقة الربع الخالي بطريق طوله 566 كيلومترا، حيث يختصر قرابة 800 كيلو متر، ويبدأ من طريق حرض البطحاء ويستمر باتجاه حقل الشيبة بطول 319 كيلومترا، ثم يتجه نحو المنفذ الحدودي مع سلطنة عمان بطول 247 كيلومترا.

وبلغت تكلفة إنشاء الطريق 945.6 مليون ريال (حوالي 252.2 مليون دولار)، نظراً لكون الطريق يمر في معظمه بكثبان رملية هائلة، فقد اشتملت الأعمال على رفع وإزاحة وتسوية تلك الكثبان بكميات كبيرة، بالإضافة إلى الأعمال الإنشائية وفق المواصفات المعتمدة، ويعتبر هذا الطريق الوحيد الذي يربط السعودية بسلطنة عمان، ثاني أكبر دول الخليج من حيث المساحة، مباشرة دون المرور بدولة الإمارات العربية المتحدة وذلك من خلال مروره بالربع الخالي، ما يتيح حرية انتقال السلع والأفراد بين البلدين.

ومما تقدم يتبين لنا مدى حجم العلاقات التاريخية والاقتصادية والتجارية بين البلدين والشعبين الشقيقين، والتي تنظر مزيدا من النمو أكثر وأكثر مع اعتزام قيادتي البلدين دفع العلاقات الأخوية بقوة نحو الأمام في المجالات كافة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>