أمير الأمجاد وفارس البطولات .. الأمير محمد بن سلمان

الزيارات: 472
التعليقات: 0
أمير الأمجاد وفارس البطولات .. الأمير محمد بن سلمان
http://www.almadaen.com.sa/?p=316290
الرياض-المدائن

إن الأمم تبنى بعزم أبنائها المخلصين وبحزم شبابها وحكمائها النبلاء، الذين يحملون على أكتافهم متطلبات الشعب وفي قلوبهم حب الوطن الغالي، يسعون جاهدين إلى رفعت شأن الوطن وتحقيق أمجاده وبطولاته، يتطلعون لمستقبل مشرق يبهرون العالم به، إنهم بناة الأوطان وفرسان الأمجاد، فمنهم ومن بينهم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وهو النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء في المملكة العربية السعودية، وهو السادس بين إخوته من أبناء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

ولد في الخامس عشر من شهر ذي الحجة عام 1405 هجري الموافق واحد وثلاثين من شهر أغسطس عام 1985م في الرياض، ويبلغ من العمر ثلاثين عاماً، ويتولى منصب رئيس مجلس إدارة مؤسسة مسك الخيرية.

تولى منصبه في ولاية ولي العهد في الثالث والعشرين من شهر يناير عام 2015 بأمر ملكي من العاهل سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وعن دراسته، فقد التحق سموه بمدارس الرياض ليتلقى التعليم في المراحل الأولى، وحافظ على بقائه ضمن العشرة الأوائل حتى بلوغه مرحلة الثانوية العامة، وخضع خلال دراسته إلى دورات وبرامج متخصصة، وتخرّج من جامعة الملك سعود بشهادة البكالوريوس في تخصص القانون، وكان في المرتبة الثانية على الدفعة.

أما مشواره السياسي، فبدأ الأمير محمد بن سلمان نشاطه السياسي في العاشر من شهر أبريل عام 2007م، حيث عمل في هيئة الخبراء بمجلس الوزراء كمستشار متفرع، وفي السادس عشر من شهر ديسمبر عام 2009م تنصّب المستشار الخاص للأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة الرياض(ملك السعودية حالياً)، وفي الثالث من شهر مارس عام 2013م تم تعيينه أميناً عاماً لمركز الرياض للتنافسية، تدرج الأمير محمد بن سلمان في المناصب طيلة حياته، حتى جاء أمر ملكي في التاسع والعشرين من شهر أبريل عام 2015 بتعيينه ولياً لولي العهد، بالإضافة إلى تعيينه النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، وكما كلف برئاسة مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

وعن أعماله الخيرية، فيعود الفضل للأمير محمد بن سلمان في تأسيس مؤسسة الأمير محمد بن سلمان الخيرية أو مسك الخيرية، ويتولى بنفسه رئاسة مجلس إدارتها، وجاءت هذه المؤسسة سعياً لتقديم الدعم للمشاريع الناشئة وتطويرها وتحفيز الإبداع وتشجيعه في المجتمعات السعودية، سعياً للأخذ بيد الشباب السعودي وتمكينهم وتطويرها، بالإضافة إلى تأكيد ضرورة وجودهم في الميدان العملي والثقافي ومختلف المجالات، يترك سموّه بصمة في شتى المجالات الخيرية متأثراً بوالده، ويترأس مجلس إدارة مركز الملك سلمان للشباب، وينضم لعضوية مجلس إدارة الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في العاصمة السعودية، وعضوية المجلس التنسيقي الأعلى للجمعيات الخيرية في الرياض وغيرها الكثير من الأعمال في مجال الخير.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>