عيد الشرطة المصرية.. يوم مشرف.. حافل بالإنجازات.. ومليء بالبطولات

الزيارات: 460
التعليقات: 0
عيد الشرطة المصرية..  يوم مشرف.. حافل بالإنجازات.. ومليء بالبطولات
المستشار خالد السيد - مساعد رئيس حزب مصر الثورة ورئيس لجنة الشؤون القانونية بالحزب
http://www.almadaen.com.sa/?p=323818
بقلم-المستشار/ خالد السيد

من ذاكرة تاريخنا الوطني الاحتفال بعيد الشرطة سجلا مشرفا.. حافلا بالإنجازات ومليئا بالبطولات.. يشهد بمسيرة نضال وطني.. وعطاء مخلص ومتواصل..

يأتي يناير من كل عام محملاً بنسائم الحرية والبطولات مسجلاً أروع الحكايات عن شجاعة وجسارة الشرطة المصرية في الخامس والعشرين من يناير احتفالاً بالملحمة الوطنية لذكرى معركة الإسماعيلية عام 1952 تلك الملحمة التي أصبحت عيدا للشرطة المصرية ، إحياء لذكرى شهداء رفضوا تسليم سلاحهم دفاعا عن شرفهم الوطني ، هؤلاء الأبطال كما عهدناهم رمز الأمن والأمان لكل أفراد ومؤسسات المجتمع فهم حماة الوطن الذين يقفون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه الخروج عن المألوف والقانون ، رجال الشرطة الشرفاء هم عين الوطن الذين يضحون بأرواحهم من أجل تحقيق الأمن والأمان وحماية المواطنين ، وبفضلهم يرد الحق لأصحابه ويأخذ المجرم عقابه .وشعارهم الشرطة في خدمة الشعب،

وعلى مر الزمان لازال عطاء رجال الشرطة المصرية وتضحياتهم بأرواحهم من أجل وطننا الغالي وأمنه وأمن أبنائه وسيذكر التاريخ بكل الفخر والاعتزاز تضحيات رجال الشرطة في مواجهة الإرهاب ومكافحة الجريمة بجميع أشكالها ، والتصدي لكل من يحاول المساس بأمن الوطن واستقراره ، وزرع بذور الفتنة بين مواطنيه ، فرجال الشرطة هم أبناء كل المصريين ، لهم سجل مشرف في كل الأوقات ، قدموا الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم ، وهم يتصدون لقوى الإرهاب والشر والتطرف ، دفاعًا عن أمن واستقرار مصر ، وحماية لجبهتها الداخلية

ويواصل رجال الشرطة أداءهم لواجبهم لرفع اسم مصر عالياً في الخارج يضربون مثلا رائعاً ونموذجاً يُحتذى في الاِلتزام والاِنضباط ودرجة الأمن ، فهم يشاركون جنبا إلى جنب مع رجال القوات المسلحة في عمليات حفظ السلام .. من أجل بسط السلام والذود عن أرواح الأبرياء الذين يسقطون في النزاعات .. إسهاماً من مصر في الدفاع عن الشرعية الدولية وحفظ السلام   ولا زالت الشرطة المصرية تقدم التضحيات كل يوم وتضرب أروع الأمثلة في الدفاع عن الوطن بعزيمة لا تلين ، فهم في الأصل من الشعب ،وفي خدمة الشعب وأمنه . ولمن يعرف تاريخ هذا البلد ونضاله؛ فإن هذا اليوم لم يكن أبداً يومَ عيدٍ للشرطة وحدها.. وإنما عيد لكل مصري.. لاِرتباطه بفصل مهم من كفاح الشعب ضد قـوي الاحتلال

وبمناسبة احتفالات يناير وعلى التوازي مع احتفالنا بعيد الشرطة لا ننكر ثورة الخامس والعشرين من يناير المجيدة.. التي جاءت لتزيد من رصيد هذا اليوم في تاريخنا.. نحتفل اليوم بعيد آخر من أعياد مصر.. بيوم مجيد من أيامها.. نحتفي فيه معا برجال من أبنائها الأوفياء.. نؤكد تقديرنا لعطائهم من أجل الوطن.. نشد على أيديهم.. نتذكر تضحياتهم.. ونخلد ذكرى شهدائنا  من أبناء الشرطة والشعب . فكانت بمثابة بداية عهد جديد يحمل آمال وطموحات وتطلعات المصريين ودعمهم الكامل لجهاز الشرطة وتقدير واجباته ومسئولياته إزاء الوطن والمواطنين .. يصون كرامة المواطن المصري .. يؤمنه على نفسه وعرضه وماله في وطنه ، وتكفل للمواطنين الطمأنينة والأمن ، وتسهر على حفظ النظام العام ، والآداب العامة ، وتلتزم بما يفرضه عليها الدستور والقانون من واجبات ، واحترام حقوق الإنسان وحرياته الأساسية ، وفق ما نص عليه الدستور.

سيظل شعب مصر يعتز بهذا اليوم على مر الأجيال متذكرا لرجال الشرطة أياماً تاريخية.. نحمل لها جميعا كل الفخر والتقدير عبر مسيرة عملنا الوطني بما شهدته من تحديات في تاريخنـا المعاصـر.  وكما علمتنا جميعا الأيام التالية لثورة 25 يناير وأدركنا حدود وأهمية دور الشرطة في المجتمع الذي لا غني عنه في حياة المصريين ومسئولية الدولة في توفير الأمن في كافة ربوع البلاد دون تجاوزات يتعرض من يقوم بها للمساءلة ، ولكن ذاكرتنا ستـظل حاضرة قوية .. تستعيد معركة مؤسساتنا الأمنية المستمرة ضد قوى الإرهاب والتطرف .. معركة خاضها رجالها الشرفاء خلال عقد التسعينيات ولا يزالون .. معركة تحاصر محاولات دخيلة للإخلال بسماحة مجتمعنا وقيمه .. وتستهدف الوقيعة بين مسلميه ومسيحييه.

وفي الختام نتوجه تحية إعزاز لشهداء الشرطة الأبرار من ضباط وجنود .. منهم آباء يعولون أسرهم وشباب في عمر الزهور .فضلوا للوطن أن يحيا على حياتهم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>