الاكتفاء الرقمي.. مهارات بسيطة لحياة أفضل

الزيارات: 942
التعليقات: 0
الاكتفاء الرقمي.. مهارات بسيطة لحياة أفضل
الاكتفاء الرقمي.. مهارات بسيطة لحياة أفضل
http://www.almadaen.com.sa/?p=334184
بقلم-محمد مصطفى حسين

يتساءل الكثيرون حول المهارات الرقيمة المطلوبة في العصر الرقمي الذي نحيا فيه، وفي ظل سيطرة أجهزة الهواتف الذكية على حياتنا اليومية والمستقبل الوظيفي للأفراد واعتماد مؤسسات المجتمع عليها. واختصاراً للكثير من الكلمات يمكن أن نضع بين أيديكم المهارات الرقمية المطلوبة للشخص، والتي يجب امتلاكها لكي يتماشى مع الحياة اليومية وحياة الموظفين وحياة الباحثين والطلاب وغيرهم.

أولاً: لابد من امتلاك الخلفية المعرفية حول المهارات الرقمية، وهي تمثل تأشيرة عبور للفرص الوظيفية وحتى الأعمال الخاصة، ومن خلال هذه المهارات تمكّن الفرد من الوصول إلى المعلومات العصرية ومعرفة الأخبار، والوصول إلى الخدمات العامة والتعامل معها بسهولة ويسر.

فخلال الأعوام السابقة كانت المتطلبات الرقمية تعتمد على بعض المهارات البسيطة، مثل البحث على الإنترنت والتعامل مع بعض البرامج الجاهزة والبريد الإلكتروني؛ لكن قنبلة التقنية المعرفية التي حدثت مؤخراً على الصعيد الرقمي، والتي ساهمت في توجيه بوصلة حياتنا في كثير من الأمور، جعلت المهارات المعرفية البسيطة غير مجدية، وأصبح مستقبل هؤلاء الأفراد الوظيفي مرتبطاً بامتلاك مهارات أكبر وخبرات أكبر، والتي يمكن أن نصنفها على ثلاث مراحل.

في هذا المقال سأتحدث عن المرحلة الأولى من امتلاك المعرفة التقنية والتي تتلخص في مهارات عامة يمكن أن نسميها مهارات تسهل على المستخدمين إدارة أمورهم بشكل مناسب، وتكون هذه المهارات في الثقة للتعامل مع العصر الرقمي وإدارة الملفات في الكمبيوتر والتعامل مع شاشات اللمس واستخدام الهواتف الذكية وكذلك فهم وإعداد الخصوصية في الهواتف والمواقع واستخدام الإنترنت والبحث في محركاته وإنهاء المعاملات العامة عبر المنافذ الرقمية، كذلك التعامل مع الصيرفة الرقمية، ومعرفة الأخلاقيات والتشريعات الرقمية والتواصل الرقمي مع الآخرين، وحل المشكلات عبر المنافذ الرقمية، وكذلك التعامل مع المستندات الرقمية مثل مستندات جوجل ومايكروسوفت أوفيس والإلمام باختصارات صيغ الملفات والقدرة على تحويل صيغ الملفات المختلفة وإنشاء عروض تقديمية.

في ضوء ذلك، ومما لا شك فيه، فإن تلك المهارات ستيسر الكثير على الفرد في إدارة شئون حياته بشكل أفضل، وكذلك سيكون مناسب لطبيعة الأعمال التي يقوم بها سواءً في الوظيفة أو الأعمال الخاصة، وسيكون في المقال القادم حديث أكثر عمقاً حول المتطلبات الأكثر أهمية وتقدماً والتي يجب على المؤسسات أن تضع برامج التدريب وفقاً لها .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>