“القصيدة العربية المُغناة”.. ندوة ثقافية بسوق عكاظ

الزيارات: 213
التعليقات: 0
“القصيدة العربية المُغناة”.. ندوة ثقافية بسوق عكاظ
http://www.almadaen.com.sa/?p=352066
الطائف-المدائن

أقيمت أمس ندوة “القصيدة العربية المُغناة” في ساحة اللغة والثقافة، ضمن البرنامج الثقافي لجامعة الطائف في سوق عكاظ في دورته الـ13 للعام 1440هـ، وأدارها رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي بالطائف عطالله الجعيد.
وافتتح الندوة الدكتور محمد مصطفى أبو شوارب، الذي أكد أن الإحصاء أثبت قوة “القصيدة العربية المُغناة”، مشيراً إلى تصدر الأوزان التامة قائمة البحور الأكثر استعمالاً في القصائد المغناة في كتب الأدب، إذ أن 29 في المئة من القصائد المغناة في الشعر لكتاب الأغاني هي من “بحر الطويل”.
من جانبه، تناول المتحدث يحيى بن مفرح زريقان تجربة بعض الفنانين العرب مستشهدا في غناء القصيدة العربية الفصحى “كم تذكرتُ سويعات الأصيل” في العام 1964.
بدورها، قدمت الدكتورة نانسي إبراهيم ورقة تحت عنوان “الاتجاه الوجداني في القصيدة العربية المغناة”، مؤكدة أن القصيدة العربية المُغناة تتجاوز حدود اختلافات الثقافات والأماكن، فهي تتردد على ألسنة العمال والفلاحين والبسطاء بلغة فصحى سليمة، فهي تقوم بدور المعلم لتسمو بالارتقاء في الذائقة لإجيال متعاقبة.
بينما اعتبر الدكتور منصور الحارثي أن شرف الشعر هو الوزن والغناء، وجميع القصائد هي أغنيات، وجميعها توزن على الغناء، وما يميزنا هو ارتباط الشعر العربي بالأوزان الغنائية، وأما شعر الثقافة الغربية “اليوناني”، فشعرهم يرتبط بالملاحم والقصص والأحداث “يُمثل”، أما الشعر العربي ف”يُغنى”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>