الشائعات.. «حرب نفسية ناعمة»

الزيارات: 175
التعليقات: 0
الشائعات.. «حرب نفسية ناعمة»
المستشار خالد السيد - مساعد رئيس حزب المصريين ورئيس لجنة الشؤون القانونية بالحزب
http://www.almadaen.com.sa/?p=355991
بقلم-المستشار/ خالد السيد

انتشرت في الآونة الأخيرة سيل من الأخبار الزائفة تداولها العامة ظنا منهم علي صحتها، ودائماً ما تكون هذه الأخبار مصيرية ومثيرة، هدفها التأثير علي الروح المعنوية والبلبلة وزرع بذور الشك، كنوع من الحرب النفسية وفن من فنون عالم الجاسوسية أظهرت الدراسات تفوقها عن الحروب العسكرية ومدي خطورتها علي تفكك المجتمعات وبث الفتنة بين أفراد المجتمع ، عمرها قديم قدم الحروب نفسها ؛ ففي كل حرب ، يسعى العدو دوماً لهدم الجبهة الداخلية، وإشاعة البلبلة فيها، وبث روح الفرقة في الشعوب، وقطع كل رباط ثقة، بينها وبين قياداتها ودفاعاتها، بحيث يصنع منها جبهة جديدة، ينشغل بها عدوه، فتسهل هزيمته ورغم ذلك فإن فئة كبيرة من المجتمع مستعدة لتصديق الكذب، مهما بدا زيفه، إذا ما صادف هواهم، وتكذيب الصدق، مهما بلغ وضوحه، إذا ما خالف هواهم.

وفي ظل الثورة المعلوماتية والتطور التكنولوجي وظهور مواقع التواصل الاجتماعي باتت الشائعة عنيفة مدوية، تنتشر انتشار النار في الهشيم، تروج عن الحوادث والكوارث وتثير العمل الثوري لأنها تستند إلى العواطف الجياشة من الذعر، والغضب.

وما تشهده مصر في الآونة الأخيرة من حرب شرسة وجدل محتدم على مواقع التواصل الاجتماعي يشبه “السوق السوداء للمعلومات”، فعلينا الحذر وأن نعمل علي التوعية الصادقة، وبث الأمل والتفائل بين الأشخاص، وأن نعي لحجم الحرب الموجهة التي نواجها من الشائعات وافتعال الأزمات وأن نستخدم العقل.

ويجب التصدي لتلك الحرب من خلال رفع نسبة الوعي بين أفراد المجتمع وتكاتف مؤسسات الدولة والإعلام من أجل عرض الحقائق في وقتها وإشاعة الثقة بين المواطنين، وتنمية الوعي العام وتحصينه ضد الشائعات.
وحسناً ما شهده مؤتمر الشباب الأخير من فضح ألاعيب صانعي الإشاعات والتحذير منهم والطرق التي يستخدمونها لنشر أهدافهم، واقتطاع جزء معين من معلومة وإخفاء أجزاء أخرى منها، إلى جانب نشرها بطريقة مستفزة.
علينا أن نعلي مصلحة الوطن ونحميه من أي سوء يهدده، فهناك أوطان مزقت بسبب إشعال نار الفتنة بينهم في الداخل !!

فلنعي جميعا حجم الموقف وكيف نتدارك هذه الألاعيب حتي لا نفقد وطننا وحضارتنا !!!

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>