حروب الأكاذيب الإلكترونية “الفبركة العميقة”

الزيارات: 733
التعليقات: 0
حروب الأكاذيب الإلكترونية “الفبركة العميقة”
محمد مصطفى حسين - متخصص في التقنيات الرقمية والتسويقية
http://www.almadaen.com.sa/?p=361146
بقلم-محمد مصطفى حسين

قد تتفاجأ باتصال هاتفي من أحد الأصدقاء أو الأهل يخبرك أنه قد استمع إلى حديثك عن قضية ما قد يتسبب لك في بعض المشاكل وأنك تحدثت بكلمات في غاية الخطورة وهاجمت أشخاصاً قد يضعونك بالسجن، فتصمت لدقائق محاولاً استيعاب ما يقال لك، ثم تبرر أن هذا لم يحدث ولم تتحدث بتلك الكلمات ولكن من سيصدقك، فقد تم إعداد فيديو مفبرك لك بصوتك عن طريق تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وقد قام أحد الأشخاص بعمل تصور لك بعد تحليل مقطع صوتي قصير تم ابتكاره من خلال تطبيقات يتم فيها عمل خوارزمية تحاكي البشر بواقعية لا يمكن تمييزها عن الحقيقية، وذلك لسهولة إساءة استخدامها في نشر دعايات سلبية.

هناك ما يسمى بالتعلم العميق للآلات وهو عبارة عن بنية معقدة تحاكي الشبكات العصبونية للدماغ البشري، بهدف فهم الأنماط، حتى بوجود ضجيج، وتفاصيل مفقودة، وغيرها من مصادر التشويش، يحتاج التعليم العميق للآلات إلى كمية كبيرة من البيانات وقدرات حسابية هائلة، توسع قدرات الذكاء الاصطناعي للوصول إلى التفكير المنطقي، ويكمن ذلك في البرنامج ذاته؛ فهو يشبه كثيرًا عقل طفل صغير غير مكتمل، ولكن مرونته لا حدود لها.

يتم الترصد لك من خلال تلك التقنية وتزويد البرنامج بعدد من الصور والفيديوهات والأحاديث المختلفة ثم ينتج لك البرنامج فيديو بصوتك يتحدث عن رأيك في قضيه ما تم كتابة نصها داخل البرنامج لتتفاجأ ويتفاجأ الجميع بحديث مفبرك وكذب بصوتك وصورتك.

بعد اللغط التي أحدثته تلك التقنية بين الناس ارتفعت الأصوات المطالبة بضرورة وضع اتفاقيات وبروتوكولات تنظم عمل تلك التقنية، ما يقلل فرصة قيام حكومة أو باحث غير معتمد أو حتى عالِمٍ مختل، بإطلاق العنان لنظام ذكاء اصطناعي ضار، أو تسليح خوارزميات متقدمة للهجوم على الأفراد والكيانات والدول وإحداث حالة من الفوضى قد تصل إلى الدمار.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>