نادي الخدمة الاجتماعية بـ "توحد مكة" يناقش "كيفية الحد من العنف الطبي والصحي ضد المريض وذويه"

الزيارات: 251
التعليقات: 0
http://www.almadaen.com.sa/?p=36353

ناقش أكثر من 70  أخصائي اجتماعي وأخصائية اجتماعية من مختلف مناطق المملكة العربية السعودية بنادي الخدمة الاجتماعية بمركز التوحد بمكة المكرمة، وهو أول نادي اجتماعي على "الواتساب"، كيفية "الحد من العنف الطبي والصحي ضد المريض وذويه".

وأكد جمعة الخياط  المشرف العام ورئيس مجلس إدارة نادي الخدمة الاجتماعية على الواتساب، أنه تم تشكيل فريق إداري وإشرافي وتنفيذي وعلاقات عامة وإعلامي وتنسيقي وتدريبي لمتابعة إدارة النادي لتحقيق الهدف المنشود للتخفيف عن مرضانا وذويهم من الآلام التي يتعرضون لها بدون قصد من الكوادر الطبية والصحية الفنية والإدارية في مختلف القطاعات الصحية المختلفة.

ونوه الخياط أن أعضاء النادي قرروا ان يجتمعوا مرتين في الأسبوع في التاسعة من مساء كل يوم اثنين وأربعاء ولمدة ثلاث ساعات لمناقشة خطط الهدف المنشود.

وبين الخياط  أننا في النادي نطمح أن يوفقنا الله لست خطوات هي ما نسعى من خلفها لتحقيق الهدف خطوة بخطوة حتى الخطوة الأخيرة وهي التطبيق العملي لتحقيق الهدف .

وأوضح أن الخطوة الاولىستكون في تجميع كافة المعلومات الحقيقية الميدانية عن العنف  غير المقصود الذي يحدث وينتج من كافة العاملين في القطاعات الطبية والصحية ضد المريض وذويه أثناء تقديم الخدمة لهم .

أما الخطوة الثانية، ستكون البدء في إعداد الردود أو الكلمات البديلة التي يفضل استخدامها في الرد على المريض عند سؤاله أو استفساره عن أي خدمة يبحث عنها في المنشأة الطبية أو الصحية، مبيناً أن الخطوة الثالثة، هي ورشة عمل للتدريب على الفعل وردة الفعل الإيجابية بين الاخصائيين والأخصائيات باستخدام كلمات إيجابية بديلة عن الردود او الكلمات السلبية التي كان يستخدمها العاملين في القطاع الصحي .

وبين أن الخطوة الرابعة، ستكون ورش عمل تدريبية لرجال وسيدات الخدمة الاجتماعية من أخصائيين وأخصائيات على إقامة تنفيذ محاضرات لتدريب الأقسام كل قسم بمفرده، وعن أسلوب الرد الأفضل على المريض.

وأشار إلى إن الخطوة الخامسة، هي البدء بتحقيق الهدف المنشود .

وبعمل استبيان مبدئي ، يأخذ انطباع المرضى عن طريقة استقبال العاملين بمختلف فئاتهم "موظف أمن وموظف استقبال وموظف اشعة وموظف مختبر وموظف تقارير طبية، وتنزيل نتائج الاستبيان و تسجيله" .

وقال: "ثم البدء الفعلي في التدريب الفعلي للعاملين والعاملات بمختلف فئاتهم من حارس أمن على بوابة المنشأة إلى موظف استقبال إلى الطبيب المعالج نفسه في القطاع الطبي والصحي على الأسلوب الجميل الهادي البسيط الرزين ومن وراءه كسب الأجر من الله في الدرجة الأولى".

وأوضح أن الخطوة السادسة، تتمثل في رصد نتائج المحاضرات وتأثيرها الإيجابي على فريق العمل بمختلف فئاته في المنشأة الصحية، وعمل استبيان للمرضي عن اسلوب استقبال العاملين في المنشأة لهم  ونطمح إن شاء الله أن تكون النتائج إيجابية بشكل كبير .

وقال إنه يمكن ملاحظة هناك يعض التفاوت في الاستقبال ممن يحققون الهدف بشكل كامل إلى شبة كامل إلى متوسط وضعيف، كما أنه يمكن حصر الفريق المتوسط والضعيف وإعادة المحاضرات لهم لتحقيق الهدف المنشود .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>