المستشار خالد السيد يدين توقيع أنقرة مع “السراج” مذكرة تعاون أمني وبحري

الزيارات: 187
التعليقات: 0
المستشار خالد السيد يدين توقيع أنقرة مع “السراج” مذكرة تعاون أمني وبحري
المستشار خالد السيد - مساعد رئيس حزب المصريين ورئيس لجنة الشؤون القانونية بالحزب
http://www.almadaen.com.sa/?p=366041
القاهرة-المدائن

أعلن المستشار خالد السيد مساعد رئيس حزب المصريين رئيس لجنة الشؤون القانونية بالحزب رفضه وإدانته توقيع أنقرة مذكرة تفاهم في مجال التعاون الأمني والمناطق البحرية مع رئيس مجلس الوزراء الليبي فايز السراج، مؤكداً أن مثل هذه المذكرات معدومة الأثر القانوني، إذ لا يمكن الاعتراف بها في ضوء اتفاق “الصخيرات” السياسي بشأن ليبيا، حيث تنص صراحةً على أن مجلس رئاسة الوزراء ككل – وليس رئيس المجلس منفرداً – يملك صلاحية عقد اتفاقات دولية، وأن كل ما يتم من مساعٍ لبناء مراكز قانونية مع أية دولة أخرى يعد خرقاً جسيماً لاتفاق “الصخيرات”، وغير شرعي ولا يؤثر على مصالح وحقوق أية أطراف ثالثة، ولا يترتب عليه أي تأثير على حقوق الدول المشاطئة للبحر المتوسط، لما يمثله من انتهاك واضح لقانون البحار الدولي ولا يتماشى مع مبدأ حسن الجوار الذي يحكم بين الدول، ولا أثر له على منظومة تعيين الحدود البحرية في منطقة شرق المتوسط خاصة وأنه يمثل اعتداء على قبرص واليونان ويعد أمراً منافياً للعقل من الناحية الجغرافية لأنه يتجاهل وجود جزيرة كريت اليونانية بين الساحلين التركي والليبي، وترفع حدة التوتر بين أثينا وأنقرة بسبب تنقيب تركيا في شرق المتوسط قبالة ساحل قبرص المقسمة.

وأضاف المستشار خالد السيد أن ما يهم تركيا في ليبيا عدة اعتبارات أولها تأمين مصدر للطاقة، وأنها تريد اقتسام إقليم شرق المتوسط مناصفة مع ليبيا استناداً إلى مبدأ “الجرف القاري” وليس حسب مبدأ الحدود البحرية أو المياه الإقليمية، علاوة على أن التموضع العسكري التركي في ليبيا هو رغبة تركية قديمة لتضمن لنفسها فرصة في جهود إعادة الإعمار والتي قد تحقق جزءًا من التوازن للاقتصاد التركي المهزوز.

كما شدد المستشار خالد السيد على أن الاتفاقية تنتهك المصالح المصرية في حوض البحر الأبيض المتوسط خاصة وأن المنطقة غنية بموارد الغاز الطبيعي وهو أمر يحتاج الى التحقق منه خصوصاً مع الغموض المحيط بتفاصيل الاتفاقية، مندداً بنهج المجتمع الدولي السلبي الذي سيؤثر سلباً على عملية برلين والجهود الدولية لمعالجة كافة جوانب الأزمة الليبية، بما يحافظ على وحدة ليبيا وسلامتها الإقليمية، ويساعد على استعادة دور مؤسسات الدولة الوطنية بها، ويساهم في محاربة الإرهاب والتنظيمات المتطرفة واستعادة الأمن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>