دولة ايران تهدد الأحوازيين بالاعتقال إن لم يحضروا في تشيع قاسم سليماني! 

الزيارات: 488
التعليقات: 0
دولة ايران تهدد الأحوازيين بالاعتقال إن لم يحضروا في تشيع قاسم سليماني! 
http://www.almadaen.com.sa/?p=370717
بقلم-يونس سليمان الكعبي

حملة تضييق تعسفية تشهدها الأحواز في هذه اللحظات، من قبل الأجهزة الأمنية الإيرانية مهددة الأحوازيين بالاعتقال فيما إذا لم يحضروا بمراسم تشيع قاسم سليماني يوم الاثنين القادم!.

تواجه الأحواز منذ يوم الجمعة حملات ضغط واسعة و شديدة شنتها الأجهزة الأمنية الإيرانية “الإطلاعات” ضد النشطاء والمثقفين الأحوازيين المعروفين بنزاهتهم و وطنيتهم تجاه قضية الأحواز الحقة والعادلة، وذلك بغية تشويه سمعتهم والإساءة إلى مكانتهم الاجتماعية والوطنية أمام محبيهم في داخل الأحواز العربية وخارجها.

يواجه هؤلاء النشطاء والمناضلون والمثقفون والكتاب عمليات ضغط أمنية كبيرة في الوقت الراهن، على الرغم من إنهم يناهضون إرهاب إيران وسياساتها الإجرامية بحق الأحواز المحتلة وكذلك إجرام وإرهاب نظام إيران الممتد في المنطقة العربية والعالم.

إذ تقوم الأجهزة الأمنية بالضغط والاتصالات المكثفة على الأحوازيين وعوائلهم، إذ تطلب منهم الحضور إلى المراكز الأمنية والحكومية، وذلك لإجبارهم قسراً في حضور تشيع الإرهابي قاسم سليماني الذي اغتيل بغارة أمريكية في يوم الجمعة ببغداد.

وبحسب مصادرنا الدقيقة والمؤكدة: هددت المخابرات الإيرانية النشطاء والكتاب والشعراء الوطنيين، لجعلهم بين فكي كماشة وهددتهم إما أن يحضروا التشييع يوم غد و إما إن يزج بهم في السجون وكذلك هددتهم بقطع أرزاقهم وفصلهم عن العمل إن لم ينفذوا الأوامر الأمنية الموجه إليهم!، والتي تفرض عليهم المشاركة في “مراسم تشييع الجنرال الإرهابي قاسم سليماني”، يوم غد في الأحواز العربية المحتلة.

 

وعليه يطالب الأحوازيين من أمريكا والعالم والمنظمات الحقوقية والإنسانية برفع هذا الظلم والإرهاب والضغط المستمر ضد الأحوازيين والنشطاء والمثقفين وعدم إجبارهم في ما لا يرغبون به ورفع الحصار الأمني والتهديدات المتكررة والتجسس على هواتفهم، إذ أن المخابرات الإيرانية تجبر الأحوازيين سيما النشطاء منهم على اعطائهم حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الإجتماعي وذلك بغرض مراقبة نشاطهم وبمن يرتبطون وهذا عمل خسيس و ارهابي وسياسات اجرامية تمارس بحق الأحوازيين و التدخل في امورهم الشخصية وحساباتهم اللالكترونية وان هذا العمل مرفوض إنسانياً وقانونيا وحقوقياً ودولياً.

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>