المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية يحمل الاحتلال الإيراني مسؤولية تفشي كورونا بالأحواز

الزيارات: 405
التعليقات: 0
المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية يحمل الاحتلال الإيراني مسؤولية تفشي كورونا بالأحواز
http://www.almadaen.com.sa/?p=378365
الأحواز-المدائن

حمل المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية الاحتلال الإيراني مسؤولية تفشي فيروس كورونا في الأحواز.

وقال المجلس في بيان له: “منذ الحادي والثلاثين من ديسمبر ٢٠١٩ أعلنت دولة الصين الشعبية تفشي فيروس كورونا الخطير واتخذت كل التدابير اللازمة لحماية مواطنيها وزوراها والوافدين إليها وأعلنت منظمة الصحة الدولية وطلبت المساعدة من كل الدول لمساعدتها وهي دولة عظمى وتعد ثاني أكبر اقتصاد العالم، ولكن في المقابل دولة الإرهاب والاحتلال والمليشيات والجريمة المنظمة تعاملت وبكل السبل لإخفاء انتشار الفيروس وبكثافة بسبب تخوفها من فشل مسيرات ذكرى انتصار ثورة بهمن أو عدم مشاركة المواطنين في انتخاباتها المزعومة، مما تسبب بكارثة إنسانية كبيرة”.

وأضاف البيان: “في الوقت الذي أعلنت فيه حالة الطوارئ في بعض دول العالم وأتخذت إجراءات صحية مشددة في بعضها الأخر وذلك لحماية شعوب العالم من فيروس كورونا الذى بدأ بالانتشار، عملت الدولة الفارسية المحتلة على تمهيد الطريق وتهيئة البيئة لنقل هذا الفيروس الفتاك للأحواز وأقاليم الشعوب غير الفارسية الأخرى لتخاطر بحياة الملايين من أبناء هذه الشعوب لأهداف أمنية وتحقيق بعض المكاسب الاقتصادية أو السياسية التي تخدم مشروعها الاحتلالي العدواني”.

وأوضح المجلس في البيان: “مع تفشي هذا الفيروس في الصين وظهور خطورته البالغة وسهولة انتشاره أوقفت معظم دول العالم التنقل من وإلى الصين بأشكاله المختلفة إلا في حالات نادرة، بينما قامت الدولة الفارسية بتسهيل مجيء الرحلات السياحية والتجارية وغيرها من الصين إلى الأحواز باعتباره مصدر أموال الدولة الفارسية المحتلة وذلك لاستجداء العوائد المالية من السواح الصينيين الذين منعوا من الدخول إلى معظم دول العالم بشكل مؤقت. ولم تكتفي الدولة الفارسية بهذا الاجراء الخطير وغير المسؤول في الأحواز وإنما لم تمنع أيضا عن إرسال الوفود من معممي ما تسمى حوزات مدينة قم “بؤرة فيروس كورونا” في ما يسمى إيران إلى الأحواز وأغلبهم ملوثون بالفيروس في إطار مشروعها الطائفي الصفوي لتوفر بذلك أسباب العدوى ولتهيئ البيئة لها”.
وقال البيان: “وبدلا من أن تكون المستشفيات المخصصة للمصابين بهذا الفيروس خطة وإجراء لمحاصرة المرض في الأحواز، تحولت هذه المستشفيات إلى مصدر لتعميم كورونا في هذا القطر العربي المحتل حيث تصب نفايات هذه المستشفيات الموبوءة في نهر كارون المصدر الرئيسي لمياه شرب الأحواز العاصمة والوطن، فضلا عن هشاشة النظام الصحي في الأحواز وتردي الخدمات وقلة الكوادر الطبية وعدمها في بعض المدن الأحوازية. كما اعتقل أمن الدولة الفارسية عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بسبب نشرهم أفلام عن سوء الخدمات والإهمال الطبي المتعمد إيرانيا وتوعدت ما تسمى شرطة الإنترنت بملاحقة الناشطين الآخرين في حال أقدموا على إظهار الحقائق للعالم”.
لهذه الأسباب وغيرها، حمل المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية الدولة الفارسية المحتلة تفشي فيروس “كورونا” في الأحواز، كما حذر المجلس المجتمع الدولي من وقوع كارثة مفتعلة (إيرانيا) قد تؤدي بحياة الآلاف من الأحوازيين، وعلى هذا طالب ويطالب منظمة الصحة العالمية بإرسال وفد رسمي إلى الأحواز للاطلاع على هذه الحقائق الخطيرة، مؤكدا على أهمية أن تضطلع هذه المنظمة بدورها لمواجهة “كورونا” بدلا عن نظام الاحتلال الذي أستغل هذا المرض ضد الأحوازيين.
كما طالب المجلس أبناء شعبنا العربي الأحوازي بتعطيل المعامل وعدم الذهاب للعمل خاصة في الشركات الكبرى كالنفط والصلب والبتروكيماويات والتي تضم الآلاف من العمال مما يزيد حتمية تفشي الفيروس الخطير، محملا الدولة الإيرانية مسؤولية دفع رواتب العمال والموظفين وتهيئة مستلزمات الحياة الضرورية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>