عبر الاتصال المرئي..

أمير نجران ينقل تهاني القيادة لرؤساء المحاكم ومشايخ القبائل والقادة العسكريين بعيد الفطر المبارك

الزيارات: 179
التعليقات: 0
أمير نجران ينقل تهاني القيادة لرؤساء المحاكم ومشايخ القبائل والقادة العسكريين بعيد الفطر المبارك
http://www.almadaen.com.sa/?p=387547
نجران-المدائن

نقل صاحب السمو الأمير جلوي بن عبد العزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، عبر الاتصال المرئي اليوم، تهاني ومباركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين – حفظهما الله -، لرؤساء المحاكم ومشايخ القبائل والقادة العسكريين ومديري الجهات المدنية والمجتمعية، بمناسبة عيد الفطر المبارك، سائلاً الله أن يعيده على الوطن والمواطن عزة ورفعة تحت ظل القيادة الحكيمة – أيدها الله -.
ونوه الأمير جلوي بن عبد العزيز بمضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – التي وجهها إلى المواطنين وعموم المسلمين، وقال: “كلمة انطلقت من رجل حمل همّ بلاده وشعبه، وهمّ الأمتين العربية والإسلامية، بل والإنسانية جمعاء، بسعيه إلى نشر الخير والسلام والمحبة، وبث التسامح، ونبذ الكراهية، وأن يهنأ الجميع بالصحة والسلامة”.
وأكد أمير منطقة نجران، في حديثه خلال لقاء المعايدة، على ما شملته إنسانية خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – وحرصه على صلاح المجتمع، بأمره الكريم بالعفو عن السجناء المحكومين في بعض قضايا الحق العام، موضحاً أن العفو الملكي أحاط 200 سجين بمنطقة نجران، سائلاً الله أن يهديهم ويصلحهم، ويثبتهم على جادة الصواب، وأن ينفع بهم الوطن والمواطن.
وأشار أمير نجران إلى رعاية وزير الداخلية في إطلاق خدمة “فرجت”، لسداد الديون عن الموقوفين، والإفراج عنهم فورًا، إذ أظهرت هذه الخدمة تكاتف ونبل المجتمع السعودي، وجرى الإفراج عن نحو ألف مستفيد بالمملكة، بعضهم بمنطقة نجران.
وأشاد أمير المنطقة بجهود المملكة تجاه جائحة كورونا، وقال: “لا تخفى عليكم الظروف التي يمر بها العالم جراء هذه الجائحة وقد كانت المملكة هي السباقة في الإجراءات للحد من انتشار الفيروس، ليس في حدود أرضها فحسب، بل تجاوز إلى درئه عن الملايين التي تفد إلى المملكة سنويًّا للحج والعمرة والزيارة، وما تحقق ذلك إلا بتوفيق من الله تعالى، ثم بحكمة ودعم ولاة الأمر – أدام الله عزهم -، وبجهود أجهزة الدولة وتعاون الشعب”.
من جانبه، أوضح فضيلة رئيس المحكمة العامة بالمنطقة الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل طالب أن من أعظم سمات هذه الدولة المباركة، حرصها على الاجتماع واللحمة والألفة بين المواطنين عامة، وبين القيادة والشعب خاصة، وأن لقاء المعايدة الافتراضي يأتي امتدادًا لهذا النهج المبارك، رغم هذه الظروف الصعبة الاستئنائية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>