الأمير محمد بن سلمان لـ”نيويورك تايمز”: أعمل جاهداً على أصنع للشباب بلداً يودون أن يعيشوا فيه في المستقبل

الزيارات: 2014
التعليقات: 0
الأمير محمد بن سلمان لـ”نيويورك تايمز”: أعمل جاهداً على أصنع للشباب بلداً يودون أن يعيشوا فيه في المستقبل
http://www.almadaen.com.sa/?p=70452
الرياض-أحمد الشيمي

الكاتب والصحفي الأمريكي توماس فريدمان: السعودية تغيرت كثيراً فلم تعد ذات البلد التي زامن حقبتها جدي

وزير الخارجية عادل الجبير: المملكة لم تعد ذات البلد التي زامنها والدي ولم تعد متزامنة مع جيلنا أيضاً

200 ألف طالب سعودي يدرسون في الخارج يعود منهم 30 ألف كل عام للانضمام إلى القوة العاملة

فريدمان: الشباب السعودي يتمتع بدرجة كبيرة من الوعي والمعرفة

فريدمان: شخصية الأمير محمد بن سلمان مثيرة للإعجاب خاصة طاقته المتفجرة في رسم خططه بالتفصيل

رسالة ولي ولي العهد للوزراء والمسؤولين: منذ أن قدم محمد بن سلمان القرارات الكبرى التي كانت تستغرق سنتين يتم تنفيذها الآن في غضون أسبوعين

الأمير محمد بن سلمان: “داعش” نتاج ممارسات حكومة المالكي في العراق وبشار الأسد في سوريا

فريدمان: التحالف بقيادة السعودية في اليمن نجح في التصدي لمخططات الحوثي والمخلوع

 

قال الصحفي والكاتب الأمريكي الشهير، توماس فريدمان، في مقاله المنشور في صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، اليوم (الخميس)، تحت عنوان ” Letter From Saudi Arabia” أو “رسالة من المملكة العربية السعودية”، إن المملكة السعودية هي الدولة التي يسهل الكتابة عنها عن بعد، لكن حين تزورها تجد واقعاً مختلفاً ومنافياً لإدعاءات بعض الأقلام الغربية التي تتهمها اتهامات لا أساس لها من الصحة.

وأضاف “زرت المملكة الأسبوع الماضي، لكن ما لاحظته جيداً هو أن المملكة تغيرت كثيراً، فلم تصبح ذات الدولة التي زامن حقبتها جدك، وقالي لي وزير الخارجية، عادل الجبير، في الحقيقة هي لم تعد بعد الآن ذات المملكة التي زامنها والدي، ولا تعد متزامنة مع جيلنا أيضاً”.

الشباب السعودي على درجة كبيرة من الوعي والمعرفة

وتابع الكاتب الأمريكي قائلاً “تمت استضافتي في مركز الملك سلمان للشباب، وهو مركز مثير للإعجاب حقاً، وكانت لإلقاء محاضرة حول كيف للقوى التقنية أن تؤثر على بيئة العمل، وما لفت انتباهي هو حضور أكثر من 500 شخص، نصفهم من النساء اللاتي جلسن في قسم خاص، وربما يعود ذلك إلى برامج التعليم السعودية والابتعاث للخارج، الذي جعل الشباب السعودي على درجة كبيرة من الوعي والمعرفة”.

وأوضح فريدمان أن أغلب سكان المملكة من الشباب دون 30 عاماً، وقبل عقد مضى، تعهد الملك عبدالله ــ رحمه الله ــ بدفع تكاليف أي طالب سعودي يريد الدراسة في الخارج، مما نتج عنه الآن 200 ألف طالب سعودي يدرسون في الخارج، منهم 100 ألف في الولايات المتحدة، يعود منهم 30 ألف كل عام، يحملون شهادات غربية ويلتحقون بسوق العمل”.

ملامح التغيير في نمط تفكير الشباب أضحت واضحة للعيان، حيث أصبح بإمكانهم تبادل الآراء والأفكار مع الحكومة ومع بعض البعض حول مختلف القضايا، خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” و”يوتيوب”،  مسجلين أكثر من 50 مليون ريتويت شهرياً.

في ضيافة الأمير الشاب  

وأشار فريدمان إلى أنه التقى ولي ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، في أمسية خاصة في مكتبة، قائلاً “الأمير الشاب احتفى بي كثيراً، وأعجبت بطاقته المتفجرة في رسم خططه بالتفصيل، حيث أن خطته الرئيسية هي لوحة قيادة للحكومة على شبكة الانترنت، إذ يتم عرض أهداف كل وزارة بشفافية، مع مؤشرات الأداء الرئيسية والشهرية، والتي بناءً عليها يُحاسب كل مسؤول”.

وتابع ” فكرة الأمير محمد بن سلمان هي أن يشارك كافة الأطراف في البلاد في الأداء الحكومي، ووجه رسالة إلى الوزراء قال فيها “منذ أن قدم محمد بن سلمان، القرارات الكبرى التي كانت تستغرق سنتين، يتم تنفيذها الآن في غضون أسبوعين”.

وأوضح الأمير محمد بن سلمان أن “التحديات الرئيسية هي الاعتماد المفرط على النفط، والكيفية التي تُحضر فيها وننفق ميزانيتنا، نخطط لرفع الدعم عن السعوديين الأغنياء، فلن يحصلوا على غاز وكهرباء وغاز رخيص بعد الآن، وربما يتم فرض ضرائب على القيمة المضافة وضرائب للحد من استهلاك السجائر والمشروبات السكرية، وخصخصة المناجم والأراضي غير المطورة، وهو ما يوفر الايرادات الكافية لبناء الدولة حتى إذا انخفض سعر برميل النفط إلى 30 دولار”.

وتابع قائلاً “70% من السعوديون تحت سن الثلاثين، ووجهة نظرهم تختلف عن النسبة الباقية، وأعمل جاهداً على أن أصنع لهم بلداً يودون أن يعيشوا فيه في المستقبل”.

وأكد ولي ولي العهد على أن تبسيط الحكومة هو أمر حيوي لمساعدتنا على مكافحة الفساد، مضيفاً “من خلال التخلص التدريجي من الإعانات ورفع أسعار الطاقة، في ذلك الوقت تستطيع السعودية بناء مفاعلات نووية أو مولدات الطاقة الشمسية، وهذا أمر حيوي كي نتمكن من تصدير أكبر كمية من النفط بدلاً من استهلاكه محلياً”.

“داعش” صنيعة إيران وبشار الأسد

وبخصوص تنظيم “داعش” المتطرف، أكد الأمير محمد بن سلمان، أن التنظيم نتاج الممارسات الوحشية التي تعرض لها السنة في العراق من قبل حكومة نوري المالكي الشيعية، وسحق السوريين السنة من قبل حكومة دمشق المدعومة إيرانياً، مضيفاً ” لم تكن هناك داعش قبل أن تغادر القوات الأمريكية العراق، وبعد مغادرة أمريكا دخلت إيران وظهر داعش”، مشدداً على أن محاولات التنظيم المتطرف لزعزعة الاستقرار في المملكة ستبوء بالفشل.

وقال توماس فريدمان إن التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، تمكن من التصدي للميليشيات الحوثية والمتمردين الموالين للمخلوع علي عبد الله صالح، لكن هناك حاجة ماسة لاستمرار الضغط الدولي على الحوثيين للدخول في مفاوضات تقضي على الأزمة.

وأوضح الأمير محمد بن سلمان قائلاً ” كلما استمروا (ميليشيات الحوثي) في فقدان السيطرة على الأرض ومع وجود الضغوط الدولية، سيكونون جادون في المفاوضات،  نحن نحاول إنهاء هذه المسألة”.

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>