المقاصف المدرسية.. بين غياب الرقيب وموت الضمير

  • 10 ديسمبر 2016
  • لا توجد تعليقات

شائع عداوي - جازان

يعاني قطاع المقاصف المدرسية من سوء الخدمات وبدائية العمل ورداءة المنتج الذي يستهلكه الطالب والذي قد يضر بصحته على المدي القريب او البعيد، وبات من الضروريات العاجلة انتشالها من الوضع الذي هي فيه وإسنادها للشركات أو الأسر المنتجة تحت ضوابط تضمن سلامة الطالب وصحته فما هو قائم الان تسليم المقاصف للعمالة الوافدة التي تبحث عن الكسب باي طريقة كانت دون رقيب.

“المدائن” طرحت القضية على عدد من أصحاب الاختصاص واولياء الأمور، وتحدث الدكتور محمد ابو طالب، تربوي، أن القيمة الغذائية للوجبات التي تقدم للطلبة في المقاصف المدرسية تكون وجبات صحية ومغذية وتخضع لمعايير ولجودة وسلامة المواد الغذائية وتوفير القدرات والكفاءات المتخصصة لهذا الغرض.

وقال: مازالت المقاصف المدرسية تقدم وجبات غير مناسبة، فهي تقدم وجبات غذائية غير مناسبة لفئات عمرية في مراحل أولى من الدراسة ولا يمكن للطالب أن يستوعب دروسه بشكل فاعل دؤوب إلا بالغذاء السليم، لأن الغذاء الصحي المتوازن يساعد على توفير العناصر الغذائية اللازمة لنمو الجسم والعقل السليم، وبعض التغذية تؤثر سلباً على التركيز والانتباه للدروس ويتعين على المدرسة أن تلعب دوراً كبيراً في توجيه التلاميذ نحو التغذية السليمة.

بدوره يؤكد د. محمد العمري -رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للغذاء والتغذية أستاذ الغذاء والتغذية بجامعة الملك سعود- أن أهم المعايير التي يجب أن تتوفر في الوجبة المقدمة لابد أن تكون بالدرجة الأولى متوازنة ومتنوعة، بشكل يومي وتحتوي على العناصر الغذائية اللازمة التي يحتاجها الطالب أو الطالبة في هذه المرحلة البنائية من مراحل النمو، بحيث تشمل على الأقل أياً من مشتقات الحليب والخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة.

وقال: إن تسليم المقاصف المدرسية لشركات متخصصة في التموين الغذائي وبعقود ومواصفات محددة وواضحة، وتحت رقابة محايدة من قبل مختصين في الخدمات الغذائية وسلامة الغذاء، سيحل كثيرا من السلبيات الموجودة على الرغم من الجهود الفردية المحدودة هنا وهناك وخصوصا ظل وجود الكثير من العمالة غير المدربة، والتي تدير وتتعامل مع المقاصف حالياً، مضيفا حسب علمي لدى وزارة التعليم لائحة خاصة معتمدة بالاشتراطات الصحية للمقاصف المدرسية، وتحتوي على تفصيل حول نوعيات الأغذية التي يفترض ان تقدم، والتي يجب ان لا تقدم في المقاصف، والأهم من وجود اللائحة هو العمل بها والإشراف على تطبيقها من ذوي الاختصاص (اخصائي تغذية الإنسان وسلامة الغذاء)، مبينا أن الجمعية تسعى من خلال برامجها المختلفة الى المساهمة وتقديم الاستشارات في تطوير ورقي خدمات التغذية في أرجاء المملكة وخصوصاً المقاصف المدرسية وترحب بأي تعاون مع أي جهة كانت في مجال اهتمامها.

المواطن محمد احمد عداوي، ولي أمر، قال “مع الاسف ما تقدمه المقاصف من أغذية من ارداء الأنواع وأرخصها فالمدرسة أجرت المقصف على عمال وافدين وبإيجار مرتفع هنا العامل يبحث عن الربح وكسب المال فطبيعي يجلب أردأ الغذائية مثل البطاطس والحلويات والشوكولاتة وكلها سيئة ومنتج ردئ من اجل ان يكسب والضحية الطالب”. ويقول المواطن حاتم محسن ولي امر إن ما تقدمه هذه المقاصف مخالف تماما لتعاميم وزارة التعليم ووجبات ممنوعة ولكن غياب الرقيب وموت الضمير.

وتقول أم محمد: “لو سلمت المقاصف للأسر المنتجة لنجحت ففي صبيا وفي بعض مدارسها تسلمن النساء السعوديات المقاصف طبعا بالإيجار وقدمن منتوجات غذائية صحية مثل الألبان والسلطات وطبخات الفول والبيض والحليب وتفنن في اعدادها ونجحن فلماذا لا تقوم الوزارة بتسليم النساء السعوديات المقاصف البنين والبنات أفضل من العمالة الوافدة التي همهما الكسب”. الطالب محمد جعفري والذي قال إن ما يقدم في المقاصف شيء سيء فمثلا بطاطس مقليه كلها دهون وزيوت وعصير من ارداء المنتجات وأرخصها وحلويات كلها سموم ومواد ملونه والطفل لا يعرف ما يضره وما ينفعه ويهمه الطعم الحلو. ويقول الطالب محمد شرجي طالب ثانوي “بصدق الوضع سيء حتى العمالة يفتقرون لبديهيات النظافة والصحة والشروط الصحية”.

من جانبه قال الاستاذ عيسي عثاثي، مدير مدرسة العرضة في صبيا، إن القصور موجود ونحن نؤجر على العمالة الوافدة حسب توجيهات الوزارة فإذا لم يتقدم سعودي نؤجر من الوافد وإيجار غير مرتفع ونحاول توجيه الطلاب ونصحهم بعدم شراء الحلويات والبطاطس وغيرها.

الدكتور عسيري بن احمد الأحوس مدير تعليم محافظة صبيا، حول المقاصف المدرسية بصبيا قال: “بالنسبة للمقاصف المدرسية في تعليم صبيا تعتبر من أفضل المقاصف على مستوى إدارات التعليم وذلك لاعتمادنا على التشغيل الفردي والمتمثل في عقود بين مديري المدارس فهي فرصه لاختيار الافضل وتتيح لهم الفرصة أيضا للمتابعة الجادة والمباشرة لما يقدم لأبنائنا الطلاب مع توفر كل الاشتراطات الصحية واشتراطات الامن والسلامة”.

وأضاف: اما في جهود الإدارة فقد تم الاستعانة بالأسر المنتجة لتشغيل مقاصف البنات وذلك في اغلب مدارس البنات وكذلك تم التعاقد مع عدد كبير من البائعات السعوديات من خلال العقود الفردية بين مديرات المدراس وبينهن وتم كذلك انشاء وتجهيز عدد من المقاصف النموذجية والتي تستخدم كبيوت خبره تزار من قبل مديري ومديرات المدراس المدارس في عدد من القطاعات التابعة لتعليم صبيا ويتم من خلالها الاطلاع على تلك التجارب ونقلها لمدارسهم ولاقت قبولا كبيرا وانتشار واسعا ولله الحمد وأخير قررت وزارة التعليم سحب المقاصف المدرسية من «شركة تطوير» على مراحل بهدف تمكين المدارس من الإشراف على تشغيل المقاصف المدرسية بشكل مباشر وضبط الجودة فيها، والاستفادة من إيراداتها بما يخدم العملية التعليمية اعتبارا من العام الدراسي الحالي. وحدد القرار الذي اعتمده وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى آلية السحب.

يتم تشغيل المقاصف المدرسية للعام الدراسي الجديد1437-1438 من قبل إدارة التعليم أو المدارس – التشغيل وفق الأساليب المعتمدة نظاما (المنافسات – التعاقد المباشر- التشغيل الذاتي) عمل كافة الإجراءات اللازمة لذلك قبل نهاية العام الدراسي الحالي، يكون التشغيل حسب العقد الموحد واللوائح الخاصة بالمقاصف المدرسية.

يكون الطرح والتشغيل من إدارة التعليم لجميع المدارس بما فيها المدارس المتعاقد عليها حاليا مع شركة تطوير التعليم القابضة بعقود لمدة عام دراسي.

يتم التريث في المدارس المتعاقد عليها مع شركة تطوير لمدة خمس سنوات.

تقوم إدارات التعليم باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لعمل المخالصات المالية النهائية واستلام المقاصف من المتعهدين مع نهاية العام.

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا بقوة هل هذا القرار أدي بالفعل لتحسين ما يقدم للطالب والطالبة من وجبات غذائية مفيدة ام انها مجرد قرار يخدم المدرسة من الناحية المادية فقط ?! وما تزال القضية كما هي ؟؟

0b094e12-2058-4094-bc60-5c466cdcc047

31fb309f-20de-43da-8606-9021ee30939c

09.indd

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*