توقعات بإنفاق ملياري ريال في السياحة الشتوية

  • 27 ديسمبر 2016
  • لا توجد تعليقات

المدائن - الرياض

توقَّع خبراء السياحة أن ينفق السياح الشتويين خلال الموسم الحالي في كافة مناطق المملكة أكثر من ملياري ريال، حيث تتنوع المصروفات بين نفقات للإيواء بنسبة 27% وللتسوق بنسبة متوقعة 29%، أما المأكولات والشرب 19%، يليها 16% للترفيه، ونحو 9% للنقل.

وحققت السياحة الشتوية في المملكة نمواً متسارعاً وأرباحاً عالية على مستوى قطاعات الإيواء والفنادق والمطاعم والمنتجعات والمدن الترفيهية ومراكز التسوق، وتعززت ثقافة النشاط السياحي الشتوي.

وبرزت أهمية السياحة الشتوية في المجتمع السعودي خاصةً في المناطق التي تشهد درجات حرارة منخفضة طوال أيام الشتاء، حيث يتوجه المواطنون للاستمتاع بأجواء الطقس الجليدية والأمطار الثلجية.

وتتنوع البيئات الطبيعية واعتدال المناخ في السفوح والأودية الخضراء وعلى شواطئ البحر الأحمر، الأمر الذي يجذب إليها السياح، فتنشط الأسواق الشعبية الغنية بأنواع متعددة من التراث والنباتات العطرية والعسل والمصنوعات المحلية الخشبية منها والحديدية والفخَّارية.

وتمتد مناطق السياحة الشتوية من سواحل منطقة مكة المكرمة إلى المناطق التهامية والساحلية لمنطقة الباحة ولمنطقة عسير ثم منطقة جازان، وتشهد هذه المناطق اعتدال الاجواء لمدةٍ تجاوز الستة أشهر وهي مقصدٌ هام للسياح ويستمتع الزائر بأوديتها وغاباتها وشلالاتها وشواطئها البكر وبحارها الزرقاء ورمالها البيضاء وكثرة المواقع التاريخية بها.

وتنظم الهيئات السياحية في هذه المناطق، مهرجاناتٍ تنشيطية وفعاليات متنوعة جاذبة لمرتاديها، بالإضافة لمهرجانات متخصصة لعرض منتجات محلية، مثل مهرجان العسل في محافظتي المجاردة و رجال المع ومهرجان الحريد بجزر فرسان ومهرجان المانجو ضمن فعاليات زراعية في جازان.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*